جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 24/5/2018 العدد : 3025

لاعب منتخبنا الوطني.. احمد ابراهيم:
مجموعة الأسود في نهائيات آسيا متوازنة وسنكون رقماً صعباً في الامارات
فضلت البقاء مع الإتفاقـ السعودي للموسم المقبل ورفضت عروضا عديدة
 

بغداد / علي إسماعيل

ذكر مدافع منتخبنا الوطني احمد ابراهيم المحترف بصفوف نادي الاتفاق السعودي، أنه فضل الاستقرار في الاحتراف الخارجي بالبقاء مع نادي الاتفاق السعودي للموسم المقبل، مؤكداً بالسياق ذاته أن الدوري السعودي من أفضل الدوريات في القارة الصفراء.
وقال أبراهيم لـ(الملاعب): أسعى دائما الى الاستقرار مع الاندية التي العب لها، ومنذ احترافي في الامارات، قضيت هناك ثلاث سنوات توالياً، وكانت ناجحة بكل المعايير، وعند انتقالي للدوري السعودي، فأنه دوري قوي، وتمكنت من تقديم مستوى مثالي مع فريق الاتفاق، لذلك بعد نهاية الموسم قررت مستقبلي دون تفكير.

التجديد مع الاتفاق

وأضاف ابراهيم: تجربتي مع الاتفاق كانت ناجحة، طموحات الفريق ان يكون ضمن الفرق الكبار في المقدمة، وهذا ما نجحنا فيه، وبعد موسم شاق وطويل، نجحنا في الحصول على المركز الرابع، وهو انجاز جيد للفريق، برغم ان طموحات الفريق كانت اكبر من ذلك، إلا ان الدوري السعودي دوري قوي، وجميع الاندية تمتلك لاعبين على مستوى عالٍ من محليين ومحترفين، لذلك فالمنافسة هناك صعبة جداً، الدوري السعودي مصنف ضمن أفضل الدوريات في العالم، وهو اقوى دوري في القارة الصفراء، وبالنسبة لي سعيد تماماً في تجربتي مع الاتفاق، فقد حققت معهم بطولة تبوك الودية، وساهمت بصناعة ثلاثة اهداف للفريق خلال مباريات الدوري، وأدارة نادي الاتفاق ادارة نموذجية ومحترفة، ولقد فاتحتني رسمياً بالتجديد والبقاء مع الفريق خلال الموسم المقبل، ومبدأياً سوف ابقى مع الفريق، بانتظار التوقيع الرسمي خلال الايام المقبلة.

عروض اخرى

وأشار ابراهيم الى انه بعد انتهاء موسمه مع الاتفاق السعودي، وصلتني العديد من العروض الاحترافية من أندية اماراتية ومصرية، الأ أنني قررت البقاء في دوري المحترفين السعودي، وأطمح ان يكون الموسم المقبل، موسماً مختلفاً لفريقنا من خلال المنافسة على البطولات.

قرعة متوزانة

وتحدث مدافع منتخبنا الوطني عن قرعة نهائيات اسيا التي اوقعت اسود الرافدين بالمجموعة الرابعة الى جانب منتخبات ايران وفيتنام واليمن، قائلا: أعتقد انها مجموعة متوازنة، ومن غير المنطقي ان نقول انها مجموعة سهلة، فيجب احترام جميع المنتخبات التي نواجهها، في نهائيات اسيا السابقة كنا قريبين من الانتقال للمباراة النهائية، ولكننا بالاخير لعبنا على المركزين الثالث والرابع، والان نسعى الى المنافسة في كأس اسيا، ولكن هذه المرة ستكون البطولة مختلفة عن البطولات السابقة من خلال عدد المنتخبات الموجودة، وبالتالي ستكون هناك صعوبات تواجهك خلال الادوار الاولى والثانية، أعتقد بأننا بحاجة الى التحضير المثالي والجيد قبل الذهاب الى الأمارات، وقادرون على الوصول بعيدا في النهائيات.
 

ليس إلا
 

*ما تحقق من نجاح كبير لدوري السلة الممتاز سواء في المسافة الطويلة الأولى الجميلة التي قطعها قطار البطولة على سكة السلامة والجودة الكاملة، قبل بلوغه محطة الختام جددت في النفوس الأمل والأرتياح والتحليق على جناح التفاؤل بما هو أفضل في مسيرة اللعبة، برغم أن منافسات المسدس الذهبي كأبتكار سجله اتحاد اللعبة منذ الموسم ما قبل المنصرم، قد منح مسابقة الدوري الممتاز صبغة إحترافية كنا نفتقدها سنوات طويلة، سواء على صعيد التنظيم والأدارة، أو على الصعيد الفني الذي أنتج لنا أجمل ما شاهدناه في خواتم الدوريات المنظمة، وفي منح كرة السلة العراقية هذا الألق المبهج وتلك اللوحة الزاهية المؤطرة بأروع أكاليل الفرح السلوي، الذي جدد من خلاله رجال اتحاد اللعبة وفي مقدمتهم الرجل المتفاني الأول السيد حسين العميدي ومن معه من رفاقه المخلصين. وبقدر مساهمة كل الأندية ومعها حكام اللعبة والاعلام الرياضي الحقيقي في إنجاح الموسم السلوي, إلا أن أكثر ما يفرح النفس هو تتويج نادي النفط بطلا للمسابقة عن جدارة وإمتياز كاملين للموسم الثاني على التوالي، حيث كسر النفطيون قاعدة إحتكار اللقب مرة أخرى، بل وكانوا في قمة هذه الجدارة لأنهم نجحوا في قهر أقوى خصومهم وفي مقدمتهم الشرطة، وهو أمر وأن كان يعيد بنا الذاكرة الى موسم فائت، وأيضا الى موسم 1992 عندما شق النفطيون عصا طاعة اللقب للأندية المتنافسة تقليديا على كأس الدوري ومنها الكرخ والشرطة والجيش، لكنه هذه المرة إكتسب لونا أكثر زهوا لأنه تحقق بخطوات واثقة صنعتها الأدارة النفطية المجتهدة التي تعمل بصمت وحسن تدبير بعيدا عن الصخب والمزايدات, ويقف في مقدمتها شيخ الأداريين العراقيين وأكثرهم حبا وعشقا لعمله وتفانيه من أجل ناديه الأخ الفاضل الصديق الرائع كاظم محمد سلطان، الذي لو فتحت قلبه المتخم بالحب والوله والهيام بالرياضة وخدمتها، لوجدت أن نصفه كرة سلة والنصف الثاني كرة قدم وكلاهما, أي اللعبتين هما أقرب بلقبيهما الى خزانة النادي النفطي العامرة بالألقاب والكؤوس، فتحقق الأنجاز الأول بينما تبقى على تحقيق الأنجاز الثاني وهو الظفر بلقب دوري الكرة الممتاز مسافة ليست بعيدة جدا, وبفضل تلك الأدارة الباهرة في رياضة النفط تمكن المدرب الواعد والرائع جدارة وخلقا وسلوكا خالد يحيى ولاعبوه الباذلون، تتويج صبر كبير وقطف ثمار جهد إستثنائي يستحق عليه النفطيون كل التقدير والأحترام قبل الأشادة والتبريك بمنجز هو بطعم الشهد الحقيقي.
 

رئيس التحرير

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com