جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 16/8/2018 العدد : 3080

النجم الدولي السابق.. عماد محمد:
نيات أعضاء اتحاد الكرة واقعياً تناقض تصريحاتهم اعلامياً .. !اتهمونا بالوقوف على “ التل “ ولن نخضع صاغرين لأحد!
هؤلاء هـم الدخـلاء
علـى منظومتنـا الكرويـة

بغداد / ماهر حسان

اكد النجم الدولي السابق، عماد محمد، ان عملية الارتقاء بواقع كرة القدم في العراق بحاجة الى تكاتف الجميع دون النظر الى جوانب شخصية او نوازع ذاتية قد تجعل من مستقبل الكرة مجهولاً، مشيرا في الوقت ذاته الى ان النيات يجب ان تكون صادقة في عملية التعاطي مع مختلف الجوانب المفصلية المهمة في مستقبل الكرة العراقية.

حقيقة التخبطات

وقال محمد لـ(الملاعب): حتى هذه اللحظة نيات اتحاد الكرة في عملية الاصلاح والارتقاء بواقع الكرة العراقية تختلف عن التصريحات التي نشاهدها في الاعلام، الامر الذي سينعكس سلبا في المستقبل القريب اذا ما تم وضع الاسس الصحيحة لمشروع الاصلاح الذي قد لا نلمس منه سوى التصريحات الرنانة.
واضاف: العديد من الشخصيات اتهمتنا كنجوم المنتخبات الوطنية باننا نقف على “التل” ولا نريد ان نمد ايدينا من اجل الاسهام في اصلاح ما يمكن اصلاحه في منظومة كرة القدم، ولكن على كل من ذهب بهذا الاتجاه ان يعي تماما ان الاجواء الموبوءة الخالية من العائد الصحي في التعامل جعل الكثير منا مجبراً على الابتعاد عن هذا العالم الذي يتنفسه.
وبين: نعم، هناك العديد من الدخلاء على كرة القدم وعلى وجه الخصوص في منظومة كرة القدم وسوف اوصفهم للوسط الرياضي من دون وجل او خوف ومن بينهم اعضاء العديد من اللجان العاملة في اروقة الاتحاد، الى جانب الملاكات التدريبية لبعض منتخبات الفئات العمرية، ناهيك عن مشرفي مباريات دوري الكرة الممتاز الذين تأتي تسميتهم على وفق معيار الهيئة العامة الذي يجب ارضاؤه، في حين نشاهد العديد من نجوم المنتخبات الوطنية يجلسون في منازلهم من دون اي عمل!.
محمد اكد ان هناك تخبطات عديدة شهدتها الفترة القليلة الماضية يأتي في مقدمتها انهاء التعاقد مع مدرب منتخبنا الوطني وعدم الوصول الى اتفاق حتى الان مع مدرب اجنبي على مستوى عال خصوصا ان المسافة الزمنية المتبقية على انطلاق بطولة اسيا ليست طويلة، وكان الاجدى ان يستمر المدرب باسم قاسم حتى نهاية البطولة بحكم الاستقرار الفني على ان تستمر المفاوضات مع اكثر من خيار اجنبي ومن الممكن ان يسلم مقاليد الامور التدريبية بعد البطولة القارية من اجل تفادي تواجده الان والتنصل من المسؤولية في حال حصول الاخفاق في الامارات.

مصير مجهول

وزاد: علينا ان نكون واقعيين فان مصيراً مجهولاً ينتظر الكرة العراقية وخصوصا في البطولة الاسيوية المقبلة التي لا يمكن لاي متفائل ان يقول ان المنتخب الوطني يعيش افضل حالاته في ظل الوضع المبهم الذي يعانيه لذلك يبدو ان غياب الحلول حتى الأن سيسهم في استمرار التراجع على الصعيد القاري.
وحول طرح اسمه للعمل مع الجهاز الفني الاجنبي قال: نحن كلاعبين دوليين سابقين لن نخضع صاغرين لاي شخص مهما كانت مكانته او سطوته كوننا خدمنا الكرة العراقية في احلك الاوقات لا بل ذهبنا اكثر من ذلك من خلال الوصول الى محطات كنا نفقد فيها حياتنا فقط من اجل اعلاء اسم العراق، فلا يمكن ابدا ان نخضع او نهادن على الحق لذا فان مسألة الانتقاد وتوجيه النصائح ستستمر منا دون كلل او ملل بانتظار ما يمكن تقديمه من الاتحاد ولكن ان يتصور البعض انني ساخفض صوتي من اجل مصلحة شخصية فذلك الموضوع بعيد كل البعد عن اخلاقي وتربيتي.
مشيرا في الوقت ذاته الى انه اذا ما تم ترشيح اسمه كواحد من المرشحين للعمل مع المدرب الاجنبي فانه ليس شيئا غريبا كوني امتلك من الرصيد ما يجعل من ذلك الموضوع مرحباً به في مختلف الاوساط الرياضية وتبقى نيتي الشخصية هي الاسهام في دفع عجلة التقدم الى الامام دون النظر لاي جوانب اخرى لا تغني او تسمن من جوع يتصورها البعض هي المعيار في تمشية النجوم على وفق اهوائهم الشخصية وديدنهم غير البناء.
وفي ختام حديثه قال: الاكتفاء بالتصريحات والتنظير لن يجعلنا نتقدم خطوة في مشروع الاصلاح الذي تبناه اتحاد الكرة ومثل ما شددنا على ايديهم بخصوص ملف القضاء على التزوير يجب ان تكون هناك خطوات فعلية في عملية القضاء على الترهل المتواجد في اروقة الاتحاد بشهادة العديد من اعضاء الاتحاد الذين صرحوا بذلك اضافة الى ضرورة ان تتم الاستفادة من الخبرات المتراكمة من نجوم الكرة العراقية.

ليس إلا
 

* تسربت الى نفوس معظم مدربينا في كرة القدم سواء الشباب منهم او المخضرمين, اصحاب الاسماء اللامعة او المغمورة في المهنة الاصعب رياضيا وكرويا، العديد من المفاهيم والافكار التي لا تعكس ثقافة متحضرة في الرياضة، كما لا تنتمي الى اي اساس علمي او موضوعي في دنيا التدريب، وهذه المفاهيم كثيرا ما ترتكز على الغيبيات او تدخل في باب البدع والاحاجي التي غالبا ما يرفضها المنطق ويلفظها العلم الصحيح، ومنها رمي كرة الاخفاق او الفشل في التدريب في ملعب الحظ، وتحديدا الجانب المحزن او الاسود فيه وهو السوء، اي بمعنى تعليق الفشل الفني على شماعة سوء الحظ. وفي هذا الجانب كثيرا ما نسمع ونقرأ ونشاهد مدربين يفترض انهم ضالعون في المهنة ولديهم خزين ثر من الخبرة والاحترافية في التدريب، وقد وضعوا كامل تبريرات عدم توفيقهم مع المنتخبات او الفرق التي يتولون تدريبها في سلة سوء الحظ، مع ان هنالك فارقا كبيرا بالطبع بين عدم التوفيق وسوء الحظ، لان عدم التوفيق يعني وبمنتهى البساطة سوء تصرف او تدبير في الميدان عبر استغلال فرصة ما او بضعة فرص لهز شباك الخصوم واحراز الاهداف، ومن ثم اقتناص الفوز، في الوقت الذي يعكس مفهوم سوء الحظ ان هذا الصنف من المدربين قد وضع قدره وقدر فريقه تحت مطرقة حالة وهمية لا تنسجم مع العلم والمنطق الصحيح في عالم التدريب. واللافت هنا في هذه المسالة التي اضحت اشبه بالموضة التي تتجدد باستمرار مع منتخباتنا وفرقنا الكروية، ان هذا الصنف من المدربين يناقض نفسه كثيرا من دون ان يشعر عندما يلجأ الى استخدام موضة سوء الحظ كبديل مفضل في تبرير فشله التدريبي.
التدريب ايها السادة علم وفن وموهبة اولا واخيرا، ومن لا يؤمن بهذه الحقيقة ويفضل الايمان بالحظ والطالع وبقية الخزعبلات عليه اختيار مهنة اخرى ليس من بينها التدريب بكل تأكيد.
 

رئيس التحرير

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com