جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 14/6/2018 العدد : 3040

بوتين يقص شريط مونديال روسيا
مباراة الإفتتاح بين أضعف المصنفين
 

 تشهد مباراة افتتاح كأس العالم التي تجمع بين منتخبي روسيا والسعودية، واقعة نادرة، حيث تجمع أصحاب الترتيب الأسوأ بين المنتخبات المشاركة في المونديال في التصنيف الشهري الأخير الصادر من الفيفا، فيحتل منتخب روسيا المركز 70 بعدما تراجع 4 مراكز «دفعة واحدة»، حيث كان يحتل المركز 66 الشهر الماضي، بينما جاء المنتخب السعودي في المركز 67.
كما يمتلك منتخب السعودية أضعف خط دفاع بين المنتخبات العربية التي شاركت في كأس العالم، بعدما اهتزت شباكه 32 مرة في 13 مباراة، يليه المنتخب الجزائري الذي اهتزت شباكه 19 مرة، ثم المنتخب الغربي بـ18 هدفا، وجاء منتخب تونس في المركز الرابع بعدما اهتزت شباكه 17 مرة ثم الإمارات 11 مرة، واهتزت شباك منتخبات مصر والكويت 6 مرات، والعراق 4 مرات فقط. ومن المعروف أن الكرة العربية تسجل مشاركة تاريخية في النسخة الحالية «روسيا 2018 « بتواجد 4 منتخبات «دفعة واحدة» للمرة الأولى في التاريخ هي مصر والمغرب وتونس والسعودية.
 

للمرة الأولى.. دور حاسم لـحكم الفيديو
 

 للمرة الأولى سيكون هناك دور حاسم لحكم الفيديو في مونديال روسيا ، إذا قرر أحد حكام الراية التغاضي عن حالة مثيرة للشكوك في مونديال روسيا 2018، فذلك لا يعني أنه لم يرفع رايته لأنه لم يتنبه لها، بل لأن التوجيهات تقضي بترك الأمر لحكم الفيديو المساعد، بحسب ما أفاد مسؤول في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
وقدم الإيطالي بيار لويجي كولينا، الحكم السابق ورئيس لجنة التحكيم في الفيفا، عرضا لكيفية استخدام تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في المونديال الروسي الذي ينطلق اليوم الخميس بلقاء البلد المضيف والسعودية. بحسب فرانس برس.
وتعتمد تقنية المساعدة بالفيديو في كأس العالم للمرة الأولى، تتويجا لمشروع دعمه بشدة رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو.
بات مبدأ تقنية المساعدة بالفيديو معروفا إلى حد كبير بعد تجارب كثيرة في بطولات عدة ينظمها الفيفا، وفي الدوريين الإيطالي والألماني الموسم المنصرم. وأقر الاتحاد الدولي في مارس الماضي اعتماد هذه التقنية المثيرة للجدل في كأس العالم، أكبر بطولة كرة قدم على الإطلاق.
ويمكن استخدام تقنية التحكيم بالفيديو في أربع حالات مؤثرة: بعد هدف مسجل، عند احتساب ركلة جزاء، عند رفع بطاقة حمراء مباشرة او في حال وقوع خطأ بالنسبة إلى هوية لاعب تم إنذاره أو طرده.
وبعدما أشار في نيسان خلال دورة لحكام المونديال في كوفيرتشانو، مركز تدريب منتخب إيطاليا، بأن “المقصود هو تجنب أخطاء جسيمة وواضحة، وليس إعادة التحكيم بواسطة التكنولوجيا”، كشف كولينا الثلاثاء من روسيا أنه سيكون باستطاعة الجمهور مشاهدة اللقطة المثيرة للجدل على الشاشة العملاقة في الملعب بعد صدور الحكم بشأنها ومعاودة اللعب.
وواصل “إذا رأيتم أحد الحكام المساعدين لا يرفع رايته، فذلك لا يعني بأنه أخطأ بل لأنه احترم التعليمات بعدم رفع رايته. طلب منهم عدم رفع راياتهم إذا كانت هناك حالة تسلل مشكوك بها (غير واضحة) في وضع هجومي واعد أو فرصة تسجيل هدف. إذا رفعت الراية تتوقف اللعبة وينتهي كل شيء”.في روسيا، تم اعتماد 13 حكما ليكون عملهم حصريا خلف شاشات المراقبة. وقد يتحول أيضا 35 حكما من الأساسيين إلى حكام فيديو لمباراة واحدة أو أكثر.
وكشف كولينا أن حكام الفيديو سيرتدون الزي الرسمي كأي حكم أساسي في الملعب لأنه يتصببهم العرق كما لو كانوا في الملعب. الأمر ليس مشابها لمتابعة مباراة وأنت جالس على الأريكة تحتسي القهوة. العملية مرهقة جدا ولا يمكن أن يرتدوا ثيابا مثل الموظفين.
ويرتبط تطبيق تقنية الفيديو بـ “غرفة عمليات” يستقر فيها المساعدون إضافة إلى أربعة عمال تشغيل فنيين. واعتمد فيفا مبدأ مركز عمليات واحد على غرار ما هو متبع في الدوري الألماني “بوندسليغا”، وسيكون في موسكو ويتم وصله مع الملاعب بواسطة شبكة ألياف بصرية.وللمباراة الافتتاحية المقررة اليوم الخميس في إطار المجموعة الأولى، سيتولى الأرجنتيني نستور بيتانا مهمة الحكم الأساسي، ما يمنحه فرصة أن يكون أول حكم يلجأ إلى تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم في تاريخ النهائيات.
وسيساعد بيتانا في مهامه مواطناه خوان بابلو بيلاتي وهرنان ميدانا، فيما عهدت مهمة حكم الفيديو المساعد للإيطالي ماسيميليانو إراتي.
 

مغربي ضمن قائمة أفضل اللاعبين الشباب
 
 نشرت صحيفة (le monde) الفرنسية قائمة بأفضل اللاعبين الشباب، الذين سيشاركون مع منتخبات بلادهم في بطولة كأس العالم (مونديال روسيا 2018). وضمت القائمة نجم نادي شالكه والمنتخب المغربي أمين حارت، الذي توج في الموسم المنصرم، بجائزة أحسن لاعب صاعد في الدوري الألماني حسب موقع روسيا.
وشملت القائمة أيضا نجم نادي ريال مدريد ومنتخب إسبانيا، ماركو أسينسيو، والمكسيكي إيرفينغ لوسانو، والبرتغالي غونسالو غيديش، والأرجنتيني كريستيان بافون، إضافة إلى النجم الروسي الصاعد ألكسندر غولوفين.
تجدر الإشارة إلى أن حارت (20 عاما)، شارك في أول مباراة مع “أسود الأطلس” في التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال روسيا، أمام الغابون في أكتوبر 2017، واختاره المدرب هيرفي رينارد، ضمن القائمة النهائية للمغرب التي ستشارك في بطولة كأس العالم المقبلة.
 
عائق اللغة يصدم الزائرين
 

 قبل 4 أعوام فقط، واجهت المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل ومشجعوها مشكلة كبيرة في التغلب على عائق اللغة، خاصة في ظل عدم وجود عدد كاف من البرازيليين المشاركين في عملية التنظيم يتقنون اللغة الإنكليزية.
وما أشبه الليلة بالبارحة، إذ بدأت مشاكل اللغة تظهر بشكل كبير أيضاً مع بدء توافد المشجعين والإعلاميين على المدن الروسية المختلفة لحضور ومتابعة فعاليات النسخة الجديدة من المونديال والتي تستضيفها روسيا.
ويواجه كثيرون من الزائرين حالياً صعوبة في التعامل مع العديد من أوجه الحياة في المدن الروسية خاصة في التنقلات رغم مظاهر التنظيم الجيد لهذه النسخة من المونديال والتي تفوق كثيراً ما كان عليه الحال في النسختين الماضيتين 2010 بجنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل.
ونجح المنظمون في روسيا في التغلب بشكل كبير على مشكلة وعائق اللغة في المطارات المختلفة والإستادات المضيفة للبطولة وذلك من خلال توفير بعض اللافتات التي كتبت باللغة الإنجليزية إلى جانب الروسية أيضاً.ولكن بمجرد الخروج من المطارات أو الإستادات، تبدأ المشكلة الحقيقية التي يعاني منها الزائرون لمتابعة المونديال سواء كانوا من المشجعين أو الإعلاميين.
وفي محطات مترو الأنفاق على سبيل المثال، توجد بعض اللافتات التي كتبت باللغة الإنكليزية لترجمة أسماء المحطات نفسها ولكن المشكلة تظل في الارتباك الذي يصيب الزائرين لمعرفة الاتجاه المطلوب في ظل هذا الحجم الضخم لشبكة المترو على الأقل في العاصمة موسكو ومدينة سان بطرسبرغ.
وعانى بعض الزائرين من ارتياد المترو في الاتجاه الخاطئ وإضاعة بعض الوقت والجهد في ظل عدم توافر أي متطوعين في محطات المترو لإرشاد الزائرين وتسهيل الأمور عليهم.ولا يختلف الحال في باقي وسائل النقل العام وكذلك في سيارات الأجرة حيث يتطلب الاستفسار عن كيفية الوصول إلى أي مكان والوقت اللازم للوصول إليه جهداً كبيراً ووقتاً طويلاً في ظل عدم اتقان العاملين والسائقين في هذه الوسائل للغات أخرى بخلاف الروسية.
وقال المشجع الأردني سليمان أبو لوز (من أصول فلسطينية ويحمل العلم الفلسطيني): إنها أول زيارة لي إلى روسيا، أتيت لمشاهدة منتخبات البرازيل وإسبانيا والبرتغال، منتخب البرازيل يضم مارسيلو الذي أحبه كثيراً لأنني مشجع متحمس لريال مدريد الإسباني الذي يضم أيضاً عدداً من اللاعبين في المنتخب الإسباني إضافة للبرتغال كريستيانو رونالدو. وأضاف: لكن المزعج هنا في روسيا هو اللغة، قليلاً ما نجد من يتحدث الإنكليزية.
وقال مواطنه محمد عطية (من أصول فلسطينية أيضاً): منذ بداية حجز التذاكر، واجهت العديد من الصعوبات، وحتى لحجز تذاكر القطارات، كنت أواجه العديد من الصعوبات، لا يوجد من يتقن اللغة الإنكليزية وهذا ما يجعل الأمور أكثر تعقيداً، وعند وصولي إلى هنا واجهت نفس هذه المشاكل، لا يوجد العديد من اللافتات باللغة الإنجليزية إلا قرب الملاعب فقط، وحتى في مترو الأنفاق نجد نفس المشاكل، شيء جيد أن يحافظ البلد على لغته وثقافته، ولكن يجب التعاون والتواصل مع الزوار مع استقبال حدث عالمي مثل هذا.
وفي إحدى الحافلات العامة التي تنقل الزائرين من منطقة المطار في مدينة سان بطرسبرغ إلى وسط المدينة، كادت تحدث مشكلة بين أحد الزائرين وموظفة تحصيل الأجرة بسبب عدم دراية كل منهما بلغة الآخر وذلك عندما حاولت الموظفة تحصيل أجرة على الحقيبة التي يصطحبها الزائر الذي كان يعتقد أن الأجرة له فقط.وفي الطرق والميادين، يواجه الزائرون صعوبة أكبر كثيراً في الوصول إلى الأماكن التي يرغبونها حيث كتبت معظم اللافتات باللغة الروسية بالطبع ومن الصعب العثور على إجابة بلغة أخرى من المارة حيث تلعب “الإشارات” دورها في بعض الأحيان.
 

رسميًا.. هييرو يقود منتخب إسبانيا
 

 قرر الاتحاد الإسباني لكرة القدم تكليف فرناندو هييرو، قائد ريال مدريد السابق، بمهمة تدريب الماتادور الإسباني خلال فترة كأس العالم 2018 في روسيا.
وأعلن الاتحاد الإسباني في بيان رسمي تعيين هييرو مديرًا فنيًا جديدًا للمنتخب لخلافة جولين لوبيتيجي الذي تمت إقالته منذ بضع ساعات.
وسيكون هييرو، الذي كان المدرب المساعد للوبيتيغي، أمام مهمة صعبة للغاية لقيادة إسبانيا نحو المجد في مونديال روسيا 2018، خاصة بعد الأجواء المشحونة التي ضربت غرفة خلع ملابس المنتخب الإسباني بعد إقالة لوبيتيجي.
الجدير بالذكر أنه تمت إقالة لوبيتيجي من تدريب إسبانيا بعد تعاقده مع ريال مدريد لمدة ثلاث سنوات حتى 2021.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com