جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الخميس 22/6/2017 العدد : 2814

أحمد دحام: حضور ديفيدز خطوة متميزة علينا تعزيزها بإشراك الكفاءات اللامعة
 

حوار/ فلاح الناصر

دعا المدرب أحمد دحام إلى منح اللاعبين النجوم السابقين الاولوية في الترويج لملف رفع الحظر عن الملاعب العراقية، وبالامكان الاستفادة من المواقع التي يقف فيها نجوم الكرة، بينهم حسين سعيد على الصعيد الدولي وأحمد راضي ويونس محمود قارياً، والشقيقان كريم وخليل محمد علاوي، وغيرهم ممن دافعوا عن الوان الكرة العراقية في الزمن الذهبي وتركوا بصماتهم واضحة، ويملكون حضورا لامعاً، فضلا على امكان الاستفادة من احتراف الدولي علي عدنان في الكاليتشيو لكي يسهم في ايصال رسائل السلام، ومقدرة العراق على تضييف المباريات الدولية في ملاعبه الجميلة.
واضاف: اشكر جميع المسؤولين الذين يعملون بوطنية خالصة في دعم ملف رفع الحظر ويعملون على كسر جدار الحظر، وجهودهم واضحة، لكن الاستفادة من العناصر السابقة والكفاءات اللامعة التي تملك رصيدا كبيراً على الصعيد الخارجي يأتي في المقدمة، لان الترويج لملف رفع الحظر والعمل الصحيح يجب ان يولي اهتماماً كبيراًَ بالنجوم السابقين.
وقال: انه فوجئ بحضور النجم الدولي الهولندي ادغار ديفيدز للترويج لمباراة الاساطير، وكان الاجدر ان يتم الافصاح عن وصول اللاعب إلى العراق وحضوره مباراة القمة الجماهيرية بين الزوراء والجوية، وذلك لكي ينال قسطا أوفر من الاهتمام الإعلامي، وايضاً كان المفروض نزوله إلى الملعب لتحية الجماهير العراقية المتعطشة لرؤية النجوم وهي تلعب في اديم ملاعبنا الجميلة.

ثورة في الملاعب

كما اشاد دحام بثورة بناء الملاعب في شتى المحافظات، وبالتالي تعززت البنى التحتية التي كان يعاني منها العراق بصورة كبيرة في السنوات السابقة. مبينا: ان الفترة السابقة كانت شحيحة ونادرة في الملاعب، حيث عانت المنتخبات الوطنية في شتى عناوينها من عدم وجود ملاعب للتدريبات والمباريات، أما الوقت الحالي، فقد تم تشييد ملاعب عدة، وتأهيل ملاعب اخرى، في اطار دعم مسيرة تحضيرات المنتخبات الوطنية لتحقيق افضل الإنجازات في البطولات الخارجية.
وبشأن رحلته التجريبية الاخيرة في الدوري الأردني، اوضح: انه كان مدرباً لفريق البقعة واشترك الفريق تحت اشرافه في البطولة الودية التي سبقت دوري المحترفين، حيث كانت بطولة درع المناصير فرصة لمتابعة الفريق قبل الدخول في منافسات الدوري. مبينا: ان الإدارة لم تستبدل الفريق، بل احتفظت بأغلب العناصر الكبيرة سناً في صفوفه، حيث كاد الفريق ان يهبط في الموسم السابق إلى دوري الدرجة الأولى، وبالتالي فإن المشاركة بالوجوه نفسها هذا الموسم تعد مجازفة حقيقة.

الإنجاز الآسيوي الأزرق

واضاف: كنت مزهوا بإنجاز الفوز مع القوة الجوية في بطولة كأس العراق على حساب الغريم التقليدي الزوراء، وبالتالي كان طموحي كبيراً في تسجيل إنجاز خارجي، حيث لم اجد مقومات تحقيق الطموح حاضرة في الفريق الأردني، وقررت قطع الرحلة قبل بدء الدوري الأردني للمحترفين.
وتابع: بعد العودة،كانت لي تجربة قصيرة لم يكتب لها النجاح مع فريق الكرخ، وحالياً اتابع بنحو دؤوب منافسات الموسم الممتاز الذي يشهد تذبذباً واضحاً في الاداء الفني لجميع الفرق المشاركة بإستثناءات قليلة جدا.
واشار إلى امنياته بالقول: أمنيتي ان ينال فريقي الازرق لقب الدوري الممتاز، وان يجدد الزعامة الآسيوية حيث سيخوض مباراة نهائي منطقة غربي القارة امام فريق الوحدة السوري، وهو مؤهل للفوز وتأكيد جدارته في الوصول إلى نهائي البطولة والاحتفاظ بكأس الاتحاد الآسيوي، حيث يملك ملاكا تدريبيا خبيرا بإشراف الكابتن باسم قاسم ومساعديه، ومن خلفهم إدارة النادي الازرق التي تساند الفريق وتوفر له مقومات النجاح.
وبيّن: ان الجوية يمكن له الجمع بين اكثر من لقب هذا الموسم، وتكرار التفوق الازرق الذي حصل في عام 1996 عندما حاز على اربع بطولات بإشراف المدرب ايوب اوديشو وقتذاك، وما زالت الجماهير الوفية للفريق العريق تتغنى بحصد تلك البطولات.
 

تولدي حال دون إستمراري مع الأولمبي ولن أفقد الآمال بإرتداء قمصان الأسود
 

حوار / ماهر حسان

أكد لاعب فريق الشرطة بكرة القدم، احمد محمد: ان طول زمن منافسات دوري الكرة الممتاز اضر بشكل كبير بمستوى المنافسة وادخل اللاعبين في متاهة عدم معرفة كيفية الاستعداد والتحضير المناسب عطفاً على التوقفات التي ضربت اروقة المسابقة بين الحين والاخر.

ظروف البلد

وقال محمد في تصريح لـ(الملاعب): يجب ان يكون هناك برنامج ثابت لبداية ونهاية منافسات الدوري كحال اغلب الدوريات على مستوى العالم, فالبعض يتحجج بأن ظروف البلد غير مستقرة وما شابه ذلك، ويجب ان يتم توخي كل المناسبات قبل اصدار روزنامة المباريات مع عدم التأجيل تحت أي ظرف، وإلا لماذا تتقدم الفرق بقائمة تحتوي على اكثر من ثلاثين لاعبا، فيما يتم تأجيل مبارياتها في حال غاب لاعبين او ثلاثة!.

قتل الطموح

واضاف: التأثر السلبي لطول فترة توقف المسابقة تعدى مسألة قتل الطموح بالمنافسة وصولاً الى الارباك في عملية تهيئة اللاعبين نفسياً وبدنياً، خصوصاً اذا ما عرفنا أن مواعيد استئناف الدوري قد يشوبها التأجيل او التوقف مرة اخرى، وكل ذلك سيسهم في طول المنافسات حتى نصل الى اشهر ترتفع درجات الحرارة فيها بشكل كبير لا يمكن من خلاله اقامة مباريات الدوري، لا سيما بغياب الاضاءة في اغلب الملاعب، الامر الذي يمكن معه اقامة المباريات ليلاً.

حظوظ الشرطة

وعلى صعيد منافسة فريقه الذي بات يراها البعض شبه مستحيلة، تحدث قائلاً: القيثارة الخضراء لا يزال يحتفظ بكامل حظوظه في المنافسة على اللقب، خصوصاً وان هناك عدة جولات لم تلعب والتي نعول كثيراً بأن نخطف علاماتها النقطية الكاملة بإنتظار ما ستسفر عنه باقي المواجهات للقوة الجوية والتي تأتي امام فرق تنافس ايضاً على اللقب، وأية نتيجة ستصب في مصلحتنا للابقاء على حظوظنا في المنافسة على اللقب.

تقديم الإضافة

وبالحديث عن تجربة الاحتراف في دوري الكرة الممتاز، اوضح: الحديث في هذا الجانب يجب ان يكون بواقعية كون الموضوع مهم في تطور وارتقاء الكرة العراقية، لذلك فلا اعتقد ان الاحتراف قدم أية اضافة فنية للمسابقة بصورة عامة، إلا ما ندر، الامر الذي يجعل من الموضوع مجرد اهدار للمال العام وقتل لفرص العديد من المواهب الشابة التي لا تجد الفرصة المناسبة لإظهار ما تمتلك من امكانيات ممتازة.

معايير خاصة

مضيفاً في الوقت نفسه: ان على اتحاد الكرة وضع معايير خاصة في استقطاب المحترفين، حيث يجب ان ينحدروا من دوريات مرموقة ويمكن من خلالها ان يستثمر ذلك من عدة نواح، اهمها تطور اللاعب المحلي من خلال الاحتكاك وليس العكس، حيث لاحظنا في العديد من المناسبات ان اللاعب العراقي هو من يحمل وزر تراجع المستوى الفني للمحترفين.

ريو دي جانيرو

وبالانتقال الى الاسباب التي حالت دون سفره الى ريو دي جانيرو مع المنتخب الاولمبي، أوضح: التجربة مع المنتخب الاولمبي اسهمت وبشكل كبير في الاستفادة من عدة جوانب على المستوى الفني، وعدم استمراري مع المنتخب الذي حقق نتائج عدها المراقبون بالمميزة في الاولمبياد جاء لأسباب تتعلق بتجاوزي العمر القانوني للتواجد في المحفل المذكور، وليس كما عده البعض لأسباب فنية.

فرصة المشاركة

فيما اكد أحمد: انه لم يفقد الامل في ارتداء قمصان المنتخب الوطني في المستقبل القريب في حال قدم ما يشفع له بالانضمام الى كتيبة الاسود إذا ما سنحت له الفرص في اللعب اكثر والمشاركة في منافسات الدوري، الامر الذي سيجعله يعكس حقيقة امكاناته الفنية وقدراته البدنية.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com