جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاربعاء 14/11/2018 العدد : 3132

بعد توقف منافسات الممتاز لأكثر من 40 يوما
مدربون: التوقفات تؤثر سلباً في المستوى الفني لمسابقة دوري الكرة
 

بغداد/ خيام الخزرجي

مرة أخرى تعود قضية تأجيل المباريات للواجهة في منافسات دوري الكرة الممتاز من اجل عيون اعداد المنتخبات الوطنية، والتي كان لها تأثير سلبي على مسيرة المسابقة خلال المواسم الماضية برغم تواجد بعض الايجابيات البسيطة التي حملتها المسابقة في أزمان مختلفة.
ردود أفعال واضحة وصريحة كانت وما زالت ضد قضية تأجيل المباريات من اجل اعداد المنتخبات الوطنية بسبب تأثيراته السلبية التي تنعكس على المسابقة وعلى الاندية التي لا تمتلك لاعبين في المنتخبات الوطنية لأنها اكبر الخاسرين من الناحية الفنية.
(الملاعب) استطلعت اراء أهل الشأن والاختصاص حول التوقف القادم لدوري الكرة الممتاز لأكثر من(40) يوما بسبب اعداد منتخبنا الوطني لنهائيات امم اسيا، وتأثيره في الاندية والكرة العراقية بشكل عام.

تركيز وانسجام

وقفتنا الاولى كانت مع النجم الدولي السابق والمدرب الحالي، الكابتن عصام حمد، الذي ادلى برأيه قائلاً: التوقفات الطويلة تؤثر من الناحيتين الفنية والبدنية، واذا تطرقنا للناحية الفنية، فبالتأكيد أي فريق سيخرج من فورمة المباريات لان مع الاستمرار بخوض المباريات يزداد التركيز والانسجام، ويصبح اللاعب بجاهزية تامة طوال الموسم، وذلك لأن المباريات فقط هي من توصل للجاهزية المطلوبة، وبدونها يجد المدرب صعوبة ببقاء الفريق في الفورمة المطلوبة للمسابقة.
مبينا: أما من الناحية البدنية فبالتأكيد سيكون تأثيره سلبيا لان المسألة علمية، وهي ان لياقة المباريات تختلف عن لياقة التدريب، ولهذا سوف يحتاج اللاعب، والفريق بصورة عامة، الى وقت حتى يعود لفورمة المباريات، وبالتالي على اتحاد الكرة ان يعي بأن كثرة التوقفات والتأجيلات تضر بمسابقة الدوري بصورة كبيرة أكثر من نفعها.

استمرار اللعب

وقفتنا الثانية كانت مع النجم الدولي السابق، الكابتن أحمد مناجد، الذي أكد: ان أي تأجيل طويل سيكون تأثيره واضحا على جميع الاندية، وذلك لاننا نعلم أن استمرار لاعب كرة القدم باللعب يساعد على تصاعد مستواه التدريجي والدخول لأجواء المنافسة شيئاً فشيئاً، خصوصاً اذا عرفنا ان اللاعب العراقي يتصاعد مستواه خلال المباريات التنافسية.
وأضاف: شاهدنا في الموسم الماضي كيف كان المستوى الفني لأغلب الفرق في تصاعد، وقدمت الفرق مستويات رائعة عندما تستمر المباريات بدون توقف، وجاء ذلك من خلال الاستقرار الذي مرت بها أغلب الفرق في حينها، وهو ما لمسه جميع المتابعين، خصوصاً أندية الصف الثاني.
واوضح: في بعض المرات يأتي التأجيل بمحله لبعض الاندية، وخاصة الجماهيرية، لأسباب عديدة، منها تأهيل الاصابات او الوصول للفورمة، خصوصاً في بداية المنافسات، ولكن بالمجمل العام اذا أقيمت المباريات بسلاسة وبدون أي عائق، وهو ما نتمناه، فسينعكس ذلك على المستوى العام للمسابقة، والكرة العراقية بصورة خاصة.

روح المنافسة

أما اللاعب الدولي السابق والمدرب الحالي، الكابتن رياض مزهر، فقال: ان مسألة التأجيل، التي تعودنا عليها في دورينا، كانت لها تأثيرات سلبية خلال المواسم المسابقة على مستوى اللاعبين، وقتلت روح المنافسة في داخل بعض الفرق، وبالتالي كان المتضرر الوحيد منها هو مستوى اللاعب الفني، ومستوى الفريق بصورة عامة.
مؤكدا: لذلك على المعنيين ايجاد حلول اكثر واقعية للمنتخبات الوطنية بعيداً عن التأثير على المسابقة، وعدم تأجيل المباريات إلا في ايام الفيفا، واستغلاله لإعداد المنتخب الوطني، وهذا الامر أتمنى ان يهتم به اتحاد الكرة، لاننا لو اردنا العمل من اجل دوري خال من التأجيلات فعلينا التخطيط المسبق لجدولة المباريات بما يتناسب مع مشاركات منتخباتنا الوطنية وأنديتنا في البطولات الخارجية، وعدم تأجيل المسابقة عند مشاركة المنتخبات الوطنية في المعسكرات التدريبية.

أجندة وتوقيتات

وقفتنا الاخيرة كانت مع مدرب اللياقة البدنية، الكابتن وليد جمعة، حيث أوضح: التأجيلات التي ستمر بها مسابقة دوري الكرة بعد ايام ستكون سبباً بالضرر لأغلب الاندية المشاركة واللاعبين والمدربين من الناحية الفنية على وفق نسب مختلفة، خصوصاً اذا علمنا ان الاندية بدأت تدخل الفورمة بعد مضي 7 ادوار، ما يعني عودتها للمربع الاول في حال توقف الدوري لأكثر من اربعينا يوم لعيون المنتخبات الوطنية.
وأكد: من الافضل ان يكون تنظيم المباريات وفق اجندة منظمة وتوقتيات دقيقة احتراما لعامل الوقت، ومن اجل الوصول لأعلى درجات المثالية، وبناء أسس قوية لتنظيم دوري عراقي منتظم من كل النواحي على وفق برنامج واضح ومعلوم لجميع اطراف اللعبة لان معاناة المدربين ستبقى مستمرة جراء التأجيلات الطويلة والتي أسهمت بإطالة زمن المسابقة في المواسم الماضية بسبب اكمال المباريات المؤجلة، فضلاً عن تأثيره السلبي في البرنامج التدريبي للمدربين بسبب عدم علمهم بمواقيت المباريات.
 

أسبـاب تراجع اداء بطل دوري الموسم الماضـي بعيـون هؤلاء
 

بغداد/ سيف المالكي

دق اداء الزوراء المتراجع في الدوري الممتاز لكرة القدم جرس الانذار لدى محبي وعشاق البيت الابيض، بعد ان تعرض النوارس لعدد من التعثرات في مبارياته الاخيرة، ما ادى لتراجعه في سلم ترتيب الدوري الممتاز، ويبحث الجهاز الفني، ومن قبلهم ادارة النوارس، عن السبب الرئيسي لهذا التراجع، فالبعض عزاه الى ان دعوة مدرب المنتخب الوطني كاتانيتش بعض لاعبي الزوراء اثرت في مستواهم مع النوارس، وهذا الامر اكده مشرف الفريق، كريم رزاق، وعلى الادارة وضع المعالجات الحقيقية من الآن، سيما ان الزوراء مقبل على المشاركة في دوري ابطال اسيا ، ويحتاج لسبل التحضير الجيد اليها، خصوصا انها ستشهد مشاركة كبار اندية القارة الصفراء.

اداء متراجع

وقال المدرب والمحلل الفني، سامي بحت: اعتقد ان اداء الزوراء المتراجع في الدوري الممتاز لكرة القدم مجهول الاسباب وغير واضح المعالم، اذ لم يقدم لاعبوه ما منتظر منهم كونهم ابطال النسخة السابقة، وهو ما يضعهم امام ضغط جماهيري كبير لتكرار سيناريو الموسم الماضي، اذ كنا نأمل ان يكون مستوى الزوراء بشكل افضل كون الفريق سيلعب في دوري ابطال اسيا، وهو بطل الدوري الموسم الماضي، لذلك على الجهاز الفني والاداري لفريق الزوراء معالجة الاخطاء الفنية التي وقع فيها الفريق، فضلا عن استقطاب بعض اللاعبين المحترفين حتى يعيد الفريق وضعه الطبيعي، الى جانب اني استغرب الحديث بأن دعوة مدرب المنتخب الوطني كاتانيتش لبعض لاعبي الزوراء اثر في مستواهم مع النوارس، فعندما يستدعي مدرب المنتخب بعض اللاعبين من نادي الزوراء فيجب ان يعطي ذلك دفعة معنوية لبقية اللاعبين من اجل تقديم مستوى افضل .
واشار الى: ان ادارة الزوراء والجهاز الفني مطالبون من الآن بإعداد العدة لتهيئة كل الظروف المناسبة من اجل تقديم مستوى مشرف في بطولة اندية ابطال اسيا من خلال استقطاب بعض اللاعبين المميزين لتدعيم صفوف الفريق، والذين سيغيرون من صورة الفريق الابيض، وكلنا امل عودة الزوراء الى الوضع الطبيعي الذي يتمع به كفريق جماهيري عريق على مستوى الوطن العربي والقارة الاسيوية.

الضائقة المالية

وقال المدرب المساعد لمنتخبنا الشبابي لكرة القدم، غالب عبدالحسين: ان نادي الزوراء واحد من افضل الاندية، وكبير بعطائه وجماهيره، وهو بطل الدوري للموسم الماضي، الا انه عانى هذا الموسم من انتقال أغلب لاعبيه إلى الانديه الأخرى بسبب الضائقة المالية او لعدم اشراك البعض منهم في المباريات، والاستعاضة عنهم بلاعبين جدد غالبيتهم من الشباب، وهؤلاء بحاجة الى الوقت وخوض مباريات اكثر من أجل الانسجام وتحقيق النتائج الجيدة، لذلك شاهدنا تعثر النوارس في المباريات الاخيرة، وهذا أثر سلبا في الفريق الذي عانى من ضغط الجماهير، ما أثر بالتالي في مستوى أداء بعض الاعبين.
واكد: ان استدعاء لاعبي النوارس للمنتخب الوطني يجب ان يكون دافعاً قوياً لتقديم أفضل المستويات، لكن تفكير بعض اللاعبين بعدم اللعب أو عدم الاحتكاك في حالة زجهم في المباريات تخوفا من الاصابة لان بطولة امم اسيا قريبة أو خوفا من التعب والارهاق الذي يصيب اللاعبين من جراء اللعب المستمر، لذلك شاهدنا تراجعا في الاداء بالنسبة للاعبي المنتخب الوطني، ليس في الزوراء فحسب، بل في كل الاندية المتواجدين فيها.
مبينا: ان مشاركة النوارس في بطولة أبطال آسيا للاندية ستكون قوية جدا، وذلك لمشاركة أقوى الاندية القارية فيها، واعتقد ان الزوراء بحاجة الى تدعيم صفوفه بعدد من اللاعبين لان وضعه واداءه الحالي لن يشفع له لتقديم مستوى يليق بسمعته لأن مستواه على نطاق دورينا مستوي غير جيد، بدليل النتائج الاخيرة للفريق، لذلك سيحتاج إلى بعض اللاعبين من أصحاب الخبرة، وإعداد جيد لأن البطولة ليست سهلة، بل هي من أصعب البطولات، وأتمنى لنادي الزوراء وجماهيره وكادره التدريبي ولاعبيه تحقيق أفضل النتائج وأحسن المستويات في البطولة القارية.

لقب الموسم الماضي

وقال اللاعب الدولي السابق، رعد كاظم: باعتقادي ان الأداء المتراجع لفريق الزوراء له علاقة بتتويجه في الموسم الماضي بدرع الدوري، حيث غاب الحافز على الاحتفاظ بالدرع، والواضح ان اغلب لاعبي الزوراء، وهذا العامل له مردوده السيء على الفريق، وبالتالي تراجع ترتيبه يعد أمرا طبيعيا، ناهيك عن دور المدرب وعدم التجديد بطريقة ادائه، لذلك بقى الزوراء هو نفسه.
مضيفا: اما بخصوص دعوة بعض اللاعبين للمنتخب، فلا ارى انها كانت سببا مؤثرا بتراجع مستوى بعض اللاعبين، لكني أوكد غياب الحافز وعدم التفكير بالتمسك بالدرع على اعتبار ما زال يعيش نشوة الفوز به، ولم يقرر الى الآن بأنهم في موسم جديد وتحد اخر، وهذا عائد لقيمة اللاعب وثقافته الكروية.
مختتما: اما مشاركة الزوراء في دوري اسيا وسبل التحضير لها، فبالتأكيد لابد من التحضير لها على المستوى التكتيكي والبدني، ويجب ان يضع في الحسبان بأن الفريق سيواجه مشكلة في الملعب، وهي ان قيمة المنافس تختلف عن قيمة المنافس في دورينا، ناهيك عن قيمة المدربين كذلك، مع ان المدرب ايوب اوديشو له سابقة في المواجهات الخارجية، عندما كان مدربا لنادي اربيل وخسر نهائيين مع فرق كويتية اعدها متواضعة قياسا للفرق التي سيواجهها الآن، والزوراء بحاجة الى ترتيب اوضاعه على المستوى الفني، وكذلك التكتيكي، مع دعائي لهم بالتوفيق.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com