جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

 العدد : 2146- الخميس 21/8/2014|/

 مااسباب تراجع كرتنا فــي تصنيــف الفيفــا ؟

اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) التصنيف الشهري للمنتخبات المنضوية تحت لوائه لشهر آب لتبقى المانيا بطلة كاس العالم للشهر الثاني في صدارة المنتخبات العالمية وثانيا الارجنتين وثالثا هولندا ورابعا كولومبيا وخامسا بلجيكا. اما تصنيف المنتخبات في اسيا فجاء منتخبنا في التصنيف 91 برصيد 375 نقطة، وكان تصنيفه الشهر الماضي في المركز 89 اي هبط مركزين ، اما اسيويا فاصبح ترتيبه في المركز 11 خلف منتخبات اليابان وايران واوزبكستان والاردن وكوريا الجنوبية والامارات واستراليا والسعودية وفلسطين . عدم الاهتمام

هذا التراجع ، ما اسبابه ؟ وكيف يمكن ان نعيد التصنيف الى مراكز متقدمة وما الحلول؟ “الملاعب” استطلعت آراء بعض مدربينا حول الموضوع فكان اول المتحدثين الكابتن هادي احمد الذي قال : ان العراق فيه ثروة من اللاعبين لكن مع الاسف الاتحادات المتعاقبة لاتولي هؤلاء اللاعبين الاهتمام المطلوب ، فنحن في العراق باستطاعتنا تكوين ثلاثة منتخبات في آن واحد وليس منتخبا واحدا. فاهمال الفئات العمرية بعدم اقامة دوري لها زاد من المعاناة بينما كان سابقا مدارس كروية في اندية الزوراء والجوية والميناء. كذلك الطامة الكبرى للاتحاد الآن هي اقامة الدوري بمجموعتين ، فكيف يلعب لاعب 18 مباراة في سنة واحدة . ما هي الاستفادة حتى ذلك يؤثر على المنتخب كذلك عدم ادخال المدربين دورات ويجب الاعتماد على المدربين الخارجيين فكيف العراق بلد المواهب بكل شيء يعتمد على المدربين السوريين مع احترامي لهم فلغرض عودة العراق لوضعه الطبيعي اعادة دوري الفئات العمرلاية واجبار الاندية على المشاركة وعلينا التفاعل بيوم الفيفا فيجب ان يعود العراق الى موقع الريادة عربيا واسيويا وحتى عالميا ، لأن المركز الحالي لا يليق باسمه.

ايام الفيفا
وكان ثاني المتحدثين مدرب القوة الجوية ناظم شاكر الذي قال : يجب على الاتحاد العراقي ان يوفر مباريات للمنتخب في يوم الفيفا لأن النتائج في هذا اليوم تكون مهمة بتصنيف الفيفا وحسبما عرفت من رئيس الاتحاد عبدالخالق مسعود ان الاتحاد سيستغل يوم الفيفا من اول يوم فيه وستكون البداية في 3/9 بخوض عديد من المباريات وهذا سيحسن من موقعنا الذي نحن فيه لأن المركز 91 عالميا و11 اسيويا لا يليق بالكرة العراقية فوقوعنا خلف منتخبات مع احترامي الشديد لها غير صحيح وستكون المباريات الكثيرة والدورات هي من ترفع ترتيبنا في التصنيف.

مباريات اكثر
وكان ثالث المتحدثين عضو اللجنة الفنية في الاتحاد العراقي المحاضر الاسيوي اسعد لازم الذي قال علينا لعب مباريات اكثر والمشاركة حتى في الدورات الدولية التي تقام وخوض مباريات في ايام الفيفا لأن هذه الايام يعلنها الاتحاد الدولي مسبقا لسنة كاملة فعلينا الاتصال بالمنتخبات خاصة التي مستواها اعلى من مستوانا لأن تحقيق نتيجة جيدة يرفع من تصنيفنا وما تقدم الاردن علينا الا لانها شاركت بالملحق وفلسطين فازت بكاس التحدي فنحن قادرون للعودة الى تصنيف افضل ولدينا بطولة الخليج ومباريات مع منتخبات كبيرة في يوم الفيفا علينا استغلالها احسن استغلال وسنعود بقوة وتصنيف افضل حتما لاننا مؤهلون لذلك.
 

أهل الكرة لـ ( الملاعب ) :

 اربيـــل قطـــع خطــوة واثقــة نحــو المربــع الذهبــي لكــاس الاتحــاد الاسيــوي

بغداد/ الملاعب

اكد عدد من العاملين في الوسط الكروي في احاديث للملاعب ان الفوز الذي حققه فريق نادي اربيل على هانوي بهدف واحد دون رد في ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي مهد طريق التاهل الى دور الاربعة للبطولة لاسيما وان ممثل الكرة العراقية حقق الفوز في ملعب الفريق الفيتنامي وامام جمهوره
المدرب هادي مطنش كان اول المتحدثين عن النتيجة التي خرج بها ممثل الكرة العراقية اذ قال :
بتقديري ان الفوز الذي حققه اربيل كان امرا طبيعيا نظرا للفارق الكبير في المستوى سواء على صعيد الافراد او الخبرة اذ سبق لاربيل ان شارك في النسخ الاربعة السابقة للبطولة واكتسب خبرة كبيرة فضلا عن تحقيقه نتائج لافتة بينها بلوغه المباراة النهائية .اعتقد ان الفوز جعل اربيل قاب قوسين او ادنى من التاهل للمربع الذهبي لاسيما وانه سيخوض مباراة الاياب في بيروت ولان اربيل يمتلك ملاكا تدريبيا جيدا ولاعبين متميزين وادارة متمرسة فاني اتوقع لهذا الفريق ليس بلوغ المباراة النهائية فحسب وانما الفوز باللقب

اما نجم الكرة العراقية السابق حمزة هادي فقد لخص انطباعاته عن المباراة بالقول :
يمكن القول ان فريق نادي اربيل حقق الاهم وهو تحقيق الفوز في مباراة الذهاب ليصبح اكثر اطمئنانا قبل مواجهة الاياب التي تقام في بيروت وقد اعطى هذا الفوز دافعا قويا للاعبين والملاك التدريبي من اجل تعزيز هذا الفوز الذي اكد تفوق ممثل الكرة العراقيه وسعيه لتحقيق نتائج لافتة في البطولة التي اجد ان اربيل لما يمتلكه من امكانات فنية وتدريبية وادارية فضلا عن العناصر المتميزة للاعبين المحليين منهم والمحترفين والادارة الكفوءة قادر على الوصول الى ابعد نقطة وهو مؤهل لنيل اللقب الذي لم يسبق له ان حققه برغم بلوغه المباراة النهائية.
اما اللاعب الدولي السابق احمد خضير فقد ابدى اطمئنانه لقدرة اربيل على التاهل الى المربع الذهبي في الطريق لتحقيق غاياته اذ قال:
برغم الصعوبات التي واجهت اربيل في استعداده للدور ربع النهائي للاستحقاق الاسيوي فانه نجح في تحقيق الفوز على هانوي في ملعبه وامام جمهوره ليقطع خطوة جيدة نحو الدور قبل النهائي واتوقع ان يوفق في بلوغ المباراة النهائية.
وعلق الدولي السابق عدنان محمد ابو سعدية على مستوى اربيل ونتيجته في المباراة بالقول :
حتى نكون واقعيين نقول ان فريق اربيل يتفوق باشواط كبيرة على منافسه فريق هانوي لذلك فاننا كنا نتوقع ان يخرج بفوز كبير يجعله في كامل الاطمئنان قبل مباراة الاياب التي تجري الاسبوع المقبل واذا اردنا ان نتحدث عن المستوى الذي ظهر به اربيل فاننا نقول انه لم يرتق الى مستوى الطموح برغم انه حقق الفوز لان الفوز على فريق متواضع الامكانات بهدف يتيم ليس ملبيا للطموح
 

اوديشو يصف اداء لاعبيه بالرجولي

بغداد/ ضياء حسين

اثنى مدرب اربيل ايوب اوديشو على اداء لاعبي فريقه في مباراة ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي بكرة القدم التي خاضوها اول امس الثلاثاء امام نادي هانوني تي تي الفيتنامي واصفا اياه بالرجولي, واضاف اوديشو في اتصال هاتفي مع ( الملاعب) معقبا على انتصار الفريق بهدف وحيد حمل امضاء المهاجم امجد راضي: ان ماقدمه اللاعبون من اداء كان رجوليا يتماشى مع منطق الغيرة العراقية التي طالما صنعت الفارق في مواجهات كبيرة مبينا: ان الفريق عانى من ازمة مالية تسببت في تاخر تدريباته وتواضع مدة التحضير للمباراة فضلا على عدم استقرار التشكيل على خلفية مغادرة لاعبين واستقطاب اخرين وعدم تمكن الفريق من خوض مباريات تجريبية يمكن ان تحقق الفائدة المرجوة من اقامتها ناهيك عن الاسلوب غير الاحترافي الذي تعامل به اللاعبان الاسبانيان عندما قررا العودة الى بلادهما خوفا من الوضع الامني في بعض مناطق العراق القريبة من اربيل.
وزاد: ان رحلة السفرة المرهقة التي مر بها الفريق من اربيل الى بغداد ثم الامارات فتايلند الى فيتنام وحرارة الاجواء الفيتنامية ونسبة الرطوبة العالية كلها عوامل كان يمكن ان تحمل معها تاثيرات سلبية على اداء اللاعبين . مشيرا الى ان الملاك التدريبي حاول خلال المدة الماضية العمل على رفع الروح المعنوية ومحاولة تجاوز ذلك عبر تحقيق نتيجة ايجابية تسهم في رفع معنويات الفريق قبل لقاء الاياب بعد اسبوع , وتابع انه على ثقة تامة بلاعبيه في تجاوز الفريق الفيتنامي والتطلع للمباراتين المقبلتين في الدور نصف النهائي ان شاء الله. واعدا بمواصلة اربيل السير للمباراة النهائية وتحقيق حضور ثان في هذه البطولة القارية المهمة مختتما حديثه, ان تشكيلة الفريق في مباراة الاياب ستشهد تغييرات طفيفة تنسجم مع ماخرج به من انطباع في المباراة الاولى مستبعدا الاستعانة باسماء اخرى غير تلك التي لعبت لقاء الاياب.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com