جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

العدد : 3177- الخميس 24/1/2019

الشهر المقبل .. وفد سعودي في بغداد لوضع اللمسات الأخيرة للملعب الرياضي
 

بغداد / الملاعب

أعلن وزير الشباب والرياضة أحمد رياض العبيدي زيارة وفد سعودي الى العاصمة بغداد في العاشر من شهر شباط المقبل للتباحث بشأن الملعب المهدى الى الشعب العراقي من الملك سلمان بن عبد العزيز. وجاء في بيان عممته وزارة الشباب والرياضة يوم أمس الأربعاء وتلقت (الملاعب) نسخة منه، عن وزير الشباب قوله أن إتصالاً هاتفياً جرى بينه وبين السفير السعودي في بغداد تم خلاله الاتفاق على زيارة الوفد السعودي للعاصمة بغداد من اجل الاجتماع مع الوزير والجهات الحكومية ذات العلاقة لوضع اللمسات الاخيرة إيذانا لبدء العمل بالملعب. وأضاف البيان ان اللقاء سيتضمن الاتفاق النهائي على مكان بناء الملعب الى جانب سعته والتفاصيل الفنية واللوجستية الاخرى، وذلك من خلال وضع لجنة تنسيقية مشتركة لهذا الغرض.
 

حــــــزم حقائــــــب العــــــودة الــــــى بغــــــداد
سحابة الإحباط تغطي سماء منتخبنا وكاتانيــــــــتــش مستغــــــرب للإصابــــــــات
وجبار يكسر حاجز الصمت
 

ابوظبي / محمد ابراهيم وعلي حنون - موفدا الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

غادر وفد منتخبنا الوطني بكرة القدم ظهر امس الاربعاء العاصمة الاماراتية ابوظبي عائدا الى بغداد بعد تبدد اماله في الذهاب بعيدا بالنهائيات الاسيوية المقامة حاليا في دولة الامارات العربية اثر خسارته امام قطر بهدف واحد دون رد في مباراتهما التي جرت امس الاول في ملعب ال نهيان بابو ظبي ضمن دور الستة عشر للبطولة.
وقد اتخذ التعبير عن الاحباط الذي تسببت به خسارتنا هذه صورا شتى سواء بالنسبة للجمهور الكبير الذي حضر المباراة بقوة واشعر اللاعبين وكانهم يلعبون في (ملعب الشعب)، او بالنسبة للمتابعين والاعلاميين وبينهم اعلاميون عرب اكدوا انهم كانوا يتوقعون فوز المنتخب العراقي او حتى يتمنونه قبل ان تاتي الرياح بما لا تشتهي السفن.
واجمعت العديد من الاراء على ان ما تكفل بتبدد الامال غياب الهمة الادائية التي تلمسناها كعنوان كبير لمنتخبنا امام ايران في ختام مبارياتنا في المرحلة الاولى، الى جانب اخفاق المدرب كاتانيتش في اتباع الاسلوب الذي ينسجم وامكانات لاعبي قطر وطريقة ادائهم، اضافة الى الاصابات التي صادرت منا اختيارات تبديل اللاعبين، فضلا عن الابقاء على مهند علي اسير كماشة المدافعين دون ان يجد مساندة حقيقية لاسيما ان اجنحة المنتخب لم تكن في يومها وتقطعت نظير سوء الاداء السبل بهم لتزويد مهند علي بالكرات الخطرة في منطقة جزاء المنتخب القطري، الذي نجح الى حد كبير في احتواء خطورة لاعبينا واعتمد الكرات البينية القصيرة في محاولاته لتهديد مرمى منتخبنا. وفي الوقت الذي فضل اكثر من عضو في وفد الاتحاد الصمت رافضا الادلاء باي تصريح لموفدي الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية تصدى رئيس الوفد علي جبار لهذه المهمة، مشيرا الى من تسبب بالوداع المبكر لمنتخبنا الوطني ومن دور الستة عشر اذ شرع يتحدث قائلا: بصراحة ان منتخبنا الوطني تمكن خلال هذه البطولة من تقديم مستويات طيبة واداء رائع في مبارياته امام فيتنام واليمن وايران وهو ما كنا كاتحاد نطمح له، ولكننا في مباراتنا امام قطر وبرغم ان منتخبنا كان الافضل وسنحت لنا فرص للتسجيل، فان الملاك التدريبي لم يحسن التصرف في قيادة المباراة خلال الدقائق الاخيرة. أما مدرب منتخبنا الوطني كاتانيتش فقد ابدى استغرابه من السيناريو الذي جرت به المباراة، اذ قال في المؤتمر الصحفي: انا استغرب فصول الاصابات التي طالت ثلاثة من لاعبينا. مؤكدا ان علي حصني كان جيدا في الوحدات التدريبية ولم تبد عليه اية اثار للاصابة وهو ما دفعني لزجه في المباراة. كاشفا عن ان الاصابات التي طالت اللاعبين صادرت منا اختيار الاسلوب الامثل لمواصلة الضغط على الفريق القطري وفرضت علينا الاستمرار على الاداء بمهاجم واحد.

تفاصيل موسعة ص6

 

هل نستوعب الدرس؟
خالد جاسم
 

مؤكد إن الخسارة التي تلقاها منتخبنا الوطني أمام شقيقه القطري في ملعب ال نهيان الدولي في العاصمة الأماراتية أبو ظبي, هي خسارة موجعة وقاسية من الناحية الإعتبارية في الأقل, إذا ركنت الجوانب الفنية وهي أساس ما تمخض عنه اللقاء المفصلي المهم للمنتخبين من نتيجة على رف اخر في سياق التفسير المنطقي لما حدث. نعم قد تكون الخسارة في مثل هكذا مواجهات ترتدي الثوب الحاسم على قدر كبير من الفائدة للملاك التدريبي على صعيد إستكشاف الأخطاء وتشخيص مواطن الخلل، ومن ثم وضع المعالجات المناسبة لضمان عدم تكرار مثل تلك الأخطاء في المواجهات المقبلة التي لا تحتمل هذا النوع المتجدد والمتراكم من الأخطاء سيما في الخط الدفاعي, وهي مشكلة صارت متجذرة في إداء منتخبنا الوطني ومبارياته طيلة الأعوام الماضية ولم تنجح كل الوصفات واللقاحات التي جربت من أجل تقليل مضارها ومساوئها سواء من المدربين العراقيين أو الأجانب الذين تقلدوا مهام تدريب منتخبنا الوطني منذ عهد الألماني ستانج وحتى عهد السلوفيني تاكانيتش في الوقت الراهن، مع ملاحظة جديرة بالنظر كشفتها المواجهة مع القطريين وتتجسد في أصابات اللاعبين المتأتية من التحميل البدني الغريب كما قالت المؤشرات، برغم أن منتخبنا كان قد حصل على راحة أمتدت لأربعة أيام قبل ملاقاة الفريق القطري لم تظهر خلال الوحدات التدريبية أية علامات على تلك الأصابات بأستثناء أصابة لاعبنا احمد ياسين، مع الأستغراب الذي أبداه مدربنا كاتانيتش في المؤتمر الصحفي بعد مواجهة قطر حول سيناريو أصابات لاعبينا، مع أن نجل المدرب أضافة الى المدرب سردار محمد هما المسؤولان كما هو معروف عن الأمور المتعلقة باللياقة البدنية للاعبي منتخبنا الوطني الذي تعددت الاراء ووجهات النظر حول أسباب هزيمته أمام القطريين، بل أن كثيرين راحوا في أتجاهات بعيدة عن الواقع ومنطق الأشياء في تفسير عوامل ومسببات الخسارة، وهو أمر معتاد بعد كل خسارة نتلقاها ونودع فيها مسابقة أو بطولة حيث يمتد النقد المغلف بالتجريح وحتى التسقيط والتخوين بضعة أيام، ثم تخمد نار حرائق الهجمات على الملاك التدريبي واللاعبين واتحاد الكرة قبل أن ينسى الجميع كل ما حدث وتودع المشاركة في البطولة الاسيوية في مخزن الذكريات. وهنا ومع تجديدنا القول أن مستوانا الحقيقي لن يكون أفضل مما قدمناه حتى أنتهاء مباراة قطر، نذكر من جديد أن ليس في أستطاعة مدرب أي منتخب وطني مهما بلغت درجة كفاءته ومقدار خبرته تأهيل لاعبيه وتجهيزهم وهم قادمون من دوري هزيل إستهلك منهم البدن والعقل ولم يضف إليهم إلا الأرهاق البدني والفقر الفني والضغط النفسي وكثيرا من الإفلاس المادي، خصوصا في ظل وجود الأمية وضعف المؤهلات الفنية اللازمة لدى نسبة كبيرة من مدربي فرق هذا الدوري البائس الذي يأكل تسعة شهور من تقويم كل عام ميلادي تقضي خلاله فرق دوريات العالم مراحل الاعداد والمنافسات والراحة الايجابية، ثم البدء في التحضير للموسم الجديد، بينما اللاعب العراقي وعلى طريقة حمل النساء يعيش دورة التسعة شهور هذه في لهاث وركض غير مجد على الأطلاق سيما في عز الصيف وفي درجة حرارة تفوق الخمسين درجة, كما المعروف في كل بلدان عباد الله المتخلفة منها والمتقدمة ان دوري الكرة هو في خدمة المنتخبات وليس العكس، والبديهي كذلك ان الدوري القوي يخلق لديك منتخبا قويا، فهل أن دورينا فعلا في خدمة منتخباتنا الوطنية وعلى وجه التحديد المنتخب الوطني؟.
الجواب واضح جدا بدليل ما حدث للمنتخب الوطني وقبله منتخباتنا الأخرى، وعلينا توقع الأسوأ نتيجة افرازات وحصيلة مسابقة تأكل من عمر الزمن تسعة شهور من العبث الكروي، وتستهلك أعصاب كل المشتركين في منافساتها سواء من يركض وراء الكرة أو من يدير اللاعبين من دكة الإحتياط مرورا بالحكام والإداريين ورجال الأمن والاعلام الرياضي وإنتهاء بالجمهور المسكين الذي يدفع فواتير المال والزمن والأعصاب في مقابل مباريات أقل ما تقدمه هو المتعة، وأرجوكم لا تعودوا الى إسطوانات البكاء على الاطلال يوم كنا كذا وكيت، لأن ما فات قد مات والأمم المتحضرة ترنو بأبصارها الى الأمام نحو مستقبل أفضل من اليوم بعد أن أستفادت من أخطاء الأمس، وأستندت في نهضتها الى إستثمار وتطوير إيجابيات ونجاحات الماضي القريب وليس نصب سرادقات العزاء بسببه مع كل نكبة كروية تحصل اليوم.

السطر الأخير

**لا أحذركم إلا من عدو واحد هو اليأس

نجيب محفوظ

 

عجلــــة الــــدوري تعــــاود الــــدوران.. الثلاثــــاء المقبــــل
 

بغداد / اثير الشويلي

تعود عجلة دوران الدوري الممتاز نهاية الشهر الجاري في ايام الثلاثاء والاربعاء والخميس لحساب الجولة الرابعة عشرة، بعد توقف المنافسات نحو 40 يوما بسبب انشغال منتخبنا الوطني ببطولة امم اسيا التي ودعها يوم امس الاول بعد الخسارة من المنتخب القطري في دور الـ16. حيث ستنطلق منافسات الدوري يوم الثلاثاء المقبل بلقاءين، اذ سيلاعب فريق الحدود فريق امانة بغداد في ملعب الاول عند الساعة الثانية والنصف ظهرا، وفريق القوة الجوية يشد الرحال الى محافظة البصرة لمواجهة فريق البحري في ملعب الزبير في الوقت ذاته، وسيشهد يوم الاربعاء اربع مباريات حيث يضيف فريق الطلبة فريق نفط الجنوب عند الساعة الثانية والنصف ظهرا وسيحدد الملعب لاحقا، والكهرباء يستقبل الزوراء في ملعب التاجي في التوقيت نفسه، ويحل فريق الديوانية ضيفا على فريق الميناء في ملعب الفيحاء عند الساعة 45،4 مساءً، وفي التوقيت نفسه يستقبل فريق نفط الوسط منافسه نفط ميسان في ملعب النجف الدولي، وتختتم الجولة يوم الخميس المقبل ايضا باربعة لقاءات اذ سيحل فريق الشرطة ضيفا ثقيلا على فريق السماوة في ملعب الاخير عند الساعة الثانية والنصف ظهرا، وملعب التاجي سيكون مسرحا للقاء فريقي الصناعات الكهربائية والنفط عند الساعة الثانية والنصف ظهرا، ويضيف فريق النجف فريق اربيل في ملعب النجف الدولي عند الساعة 45،4 مساءً، وتختتم مباريات الجولة باللقاء الذي يجمع فريق الكرخ بفريق الحسين في ملعب الاول عند الساعة الثانية والنصف ظهرا.
 

سلة النفط تلاعب نفط الجنوب في اقوى لقاءات الدور الرابع
 

بغداد/ صكبان الربيعي

اصدرت لجنة المسابقات في الاتحاد المركزي بكرة السلة جدول مباريات الدور الرابع من المرحلة الثانية للدوري الممتاز التي تنطلق يوم غد الجمعة. وبموجب الجدول تقام يوم الجمعة 3 مباريات الاولى في الساعة الرابعة عصراً بين فريقي الكرخ والتضامن النجفي في قاعة الكرخ، والثانية تضيفها قاعة الشعب في الساعة السادسة بين فريقي الكهرباء والخطوط، في حين ستقام المباراة الثالثة في الساعة الرابعة عصراً بين فريقي الحلة والميناء في قاعة الشهيد حمزة نوري في محافظة بابل.
كما تقام في يوم السبت المقبل مباراتان في قاعة الشعب، الاولى في الساعة الرابعة عصراً بين فريقي النفط ونفط الجنوب وهي التي يترقبها جمهور اللعبة لمكانة وقوة الفريقين وسمعتهما العالية في ميدان اللعبة. تعقبها في الساعة السادسة مباراة فريقي الشرطة والاعظمية.

تفاصيل اكثر ص2

 

إرجــــاء إيــــاب كــــأس العــــراق الــــى إشعــــار آخـــــر
 

بغداد / الملاعب

قررت لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم تاجيل منافسات اياب بطولة كأس العراق لموسم 2018/ 2019 لدور الثمانية المزمع اقامته يوم السبت المقبل الى إشعار اخر بسبب المعسكر التدريبي للمنتخب الاولمبي في السعودية .
يشار الى ان ذهاب بطولة الكأس قد انطلقت يوم الاثنين الماضي باربع لقاءات وشهدت فوزا وحيدا للزوراء على فريق امانة بغداد بهدف حسين جويد وثلاثة تعادلات حيث انتهت مواجهة الكهرباء مع ضيفه الحدود بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق سجلهما سيف جاسم لفريق الحدود وعادل النتيجة لفريق الكهرباء اللاعب علاء محسين، وبالنتيجة نفسها انتهت مباراة نفط ميسان مع ضيفه فريق الطلبة، وجاءت الاهداف بامضاء كل من وسام سعدون للفريق المضيف وعادل الضيوف عن طريق عبدالقادر طارق، فيما انتهت المواجهة الاخيرة بين فريقي النفط والقوة الجوية بالتعادل السلبي.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com