جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاربعاء 12/12/2018 العدد : 3150

هل سيقدر كاتانيتش على إعادة الكرة العراقية الى الواجهة القارية؟
 

بغداد / ماهر حسان

السؤال الذي بات كلحن سهل الحفظ وكثير الترديد في مختلف الاصوات القبيحة منها او الشجية, هو “هل سيكون بمقدور كاتانيتش ان يصنع الفارق”؟, سيما ان المنتخب بات على مقربة من ولوج المنافسات والسيد ستريشكو يتواجد في سلوفينيا اكثر مما نشاهده في العراق، الامر الذي قد يكون بمثابة بث طاقة سلبية للوسط الرياضي, جريدة “الملاعب” وفي ديدنها لتوخي الدقة والبحث عن العلاجات توجهت الى عدد من المدربين للبحث عن واقع ايجابية استقطاب مدرب اجنبي لضبط ساعة التفوق الخاصة بكتيبة الاسود وخرجت للقراء بالحصيلة الاتية:

التحرر من الضغوط

اول المتحدثين كان اللاعب الدولي السابق كريم صدام الذي اشار الى ضرورة ان يتم التفريق بين الانتقاد البناء والتهجم لمجرد الامتعاض, وهنا لا بد ان يفهم الجميع ان جميع ابناء اللعبة والشارع الرياضي هم مع ان يتفوق المدرب الحالي كاتانيتش مع الوطني وقيادته في بطولة اسيا المقبلة الى منصات التتويج ولكن على الجميع ان يعي تماما ان النتائج هي المعيار.
وقال: باعتقادي الشخصي ان حضور المدرب الاجنبي جاء في وقت اجمع الكل على ضرورة ان يتم استيراد كفاءة تدريبية من الخارج، وهذا لا يعني ان البطون المحلية اصابها العقم خصوصا ان هناك العديد من المدربين المحليين يمتلكون من الخلفية التدريبية التي تجعلهم قادرين على قيادة الوطني، ولكن يبدو على وفق فكر الاتحاد ان الوقت الحالي خاص بالاجنبي.
واضاف: المدرب الاجنبي قادر على صناعة الفارق من خلال المقومات التي تساعده في ذلك، ومن خلال ما هو منظور في ما يخص بالاعداد والمباريات التجريبية، باعتقادي الشخصي ان المدرب اتيحت له المساحة التي يمكن من خلالها ابراز امكاناته الفنية في مثل هذا المحفل المهم الذي لم يعد اصلا فيه بتحقيق اي انجاز وأحل نفسه من اي ضغوط مستقبلية.

احكام مبكرة

مدرب فريق الحدود عادل نعمة اكد ان مسألة ان تكون هناك بصمة للمدرب الاجنبي مع المنتخب الوطني يجب ان تتوفر لها الارضية المناسبة من خلال توفير المساحة من الحرية في مختلف المفاصل المرتبطة بالمنتخب الى جانب تأمين المفردات المطلوبة من مباريات تجريبية على مستوى عال لإظهار امكاناته التدريبية التي ستنعكس بلا شك على اداء المنتخب.
وقال: اطلاق الاحكام جزافا امر يدخل الوسط الرياضي في حيرة بصراحة حيث هناك من توقع للمنتخب الوطني ان لا يمضي في البطولة الاسيوية الى مراحل متقدمة وهو بذلك يحكم بالفشل حتى قبل ان انطلاق صفارة البداية, لافتا الى ان المدرب الاجنبي ننتظر منه الكثير ولكن سيكون محاسباً من الاتحاد ان لم يستطع ان يقنع الشارع الرياضي بالنتائج.
واضاف: انا مع المدرب الاجنبي, ولكن ضمن شروط اهمها اطلاق يده في كل ما من شانه الارتقاء بواقع الكرة العراقية، على ان يتم توفير المناخ المناسب للعمل من دون اي ضغوط او تدخلات لإحكام ورغبات مختلفة! وبعد ذلك ستكون عملية الحكم النهائية على وفق معيار ما يتم تحقيقه.

وقفة مع الوطني

من جانبه اشار المدرب سعد عبدالحميد الى ان الجميع الان يقف مع المدرب الاجنبي من اجل مشاهدة منتخبنا الوطني في بطولة اسيا المقبلة في افضل حالاته، ليتنافس بقوة من اجل الوصول الى منصات التتويج في بطولة هي الاكبر على مستوى القارة.
وقال: علينا اولا ان نطبق المفاهيم الرياضية الخاصة في التعامل الاحترافي من اجل توفير الارضية الخصبة لصناعة الانجاز، وبلا شك الشق المذكور هو ما يعول عليه في المضي بالمنتخب الوطني قاريا الى ابعد نقطة في المنافسة.
واضاف: ان المدرب الحالي يمتلك لاعبين على مستوى عال قادرين على صناعة الفارق في اي بطولة، لم لا واغلبهم يتواجدون في دوريات على مستوى عال، ناهيك عن توفير مفردات تحضيرية تجعل من المنتخب قادراً على المنافسة بقوة على لقب البطولة الاسيوية او على اقل تقدير التواجد في المربع الذهبي.
 

ليس إلا
 

*في الوقت الذي يستمر تخلفنا وتراجعنا حتى عن مواكبة حركة التطور الرياضي في دول الجوار التي تتفوق علينا في كل شيء تقريبا بما في ذلك البنى التحتية والقاعدة الصحيحة المنظمة والتخطيط المدروس برغم تفوقنا عليها في معظم الفعاليات من حيث حضور القدرات الذهنية والتفوق الفني في العديد من الرياضات, وهو الأمر الذي يستدعي منا أولا تجاوز عتبة التخلف عن هذه الدول الذي يجب أن لا يدفعنا الى الياس أو القنوط بانتظار المعجزات - وزمن المعجزات قد ولى أساسا- بل الأمر يتطلب إختصار الزمن وحرق مراحله باتجاه تركيز الجهود نحو تنظيم عملية التطوير في القدرات الفنية والذهنية على مستويات أو أصعدة اللعب والتدريب والادارة, وهو أمر بالامكان تحقيقه عبر إستثمار العلاقات الطيبة مع دول العالم المتقدم وبعضها مطالبة وبموجب إستحقاقات يفرضها القانون الدولي والتزامات وتعهدات يتوجب على تلك الدول الايفاء بمتطلباتها بعد التغيير الذي حدث في العراق في عام 2003 ومطلوب من مؤسساتنا الرياضية العليا إستثمارها في الحدود القصوى عبر عقد بروتوكولات واتفاقيات التعاون الثنائي في مختلف الميادين الرياضية والشبابية وتحديدا في الأمور المتعلقة بتدريب وتأهيل الكفاءات العراقية في الجانبين الفني والاداري وإستثمار ما يتوفر لدى تلك الدول من مراكز تدريب ومدارس متقدمة في رياضات الانجاز العالي لأجل زج رياضيينا وإكتسابهم كل ما هو مفيد ومتطور ويسهم في رفع مستويات ادائهم, كما بالأمكان إستثمار التقدم الرياضي المذهل في هذه الدول في إقامة اللقاءات المشتركة والمعسكرات التدريبية وإمكانية الاستعانة بالمدربين والخبراء في شتى الرياضات والتعاقد معهم في تدريب المنتخبات الوطنية، كما يجب عدم إغفال جانب البنى التحتية عبر إستثمار العقود التي تبرم مع شركات تلك الدول وتضمينها المساهمة في تشييد المرافق والمنشات الرياضية في العراق.
 

رئيس التحرير

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com