جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاثنين 15/10/2018 العدد : 3115

بسبب الفوز الغريب للأرجنتين على بنما
منتخب الصالات يودع الدورة الأولمبية للشباب ومدربه لا يستبعد وجود مؤامرة
 

بوينس آيرس/ علي رياح - موفد الاتحاد العراقي للإعلام الرياضي

خرج منتخب شباب العراق بكرة الصالات من منافسات الدورة الأولمبية للشباب بنسختها الثالثة، دون تحقيق الهدف المنشود وهو التأهل عن المجموعة الأولى إلى المربع الذهبي، وذلك بعد أن تسبب الفوز الكبير الغريب الذي حققه المنتخب الأرجنتيني صاحب الأرض والجمهور على نظيره البنمي بنتيجة اثني عشر هدفا مقابل هدفين، في إبعاد ليوث الرافدين عن مركز الوصيف، فيما حقق المنتخب المصري فوزا صعبا على سلوفاكيا استقر على هدفين مقابل هدف واحد ليضمن بذلك صدارة المجموعة ومقابلة المنتخب الروسي في المربع الذهبي، بينما أتاح الفوز القياسي للأرجنتين مواجهة البرازيل متصدرة المجموعة الثانية في كلاسيكو سيكون له وقعه الخاص على الجمهور هنا.واعتبر مدرب منتخبنا علي طالب أن ما جرى لطخة سوداء في سجل الدورة وفي كل أعراف وتقاليد كرة القدم، مشيرا إلى أنه نبه إلى حدوث مثل هذا الامر، خلال مقابلة مع قناة بي إن سبورتس بعد الفوز العراقي الرباعي على الأرجنتين. وقال إنه لن يستبعد أن تكون هنالك مؤامرة في مباراة الأرجنتين وبنما غايتها إقصاء منتخبنا من الدورة وهذا ما حصل بالفعل.وقال طالب: إن ما حصل مهزلة جرت أمام انظار الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي يبدو انه يقيم وزنا دائما للبلد المضيف لدورة كهذه، ويهمه أن يواصل الحضور في الدورة ولو على حساب المنتخبات الأخرى، وما حصل أن العراق كان ضحية هذه النظرة القاصرة ونتيجة العبث بمباريات كرة القدم.

تفاصيل اخرى ص7
 

تألق بارالمبي جديد
خالد جاسم

*كتبت في أكثر من مناسبة عن نجاحات الرياضة البارالمبية العراقية, وأطلقت على تلك الفئة الباذلة من أهل الرياضة تسمية (الرياضيون الأصحاء) في دلالة رمزية تختصر مسافات تحدي الذات قبل تحدي العوق الجسدي أو الذهني من أجل بلوغ الإنجاز الرياضي، وتلمس طريق النجاح وتعبيده عبر العزم وقوة الارادة بما هو أفضل، برغم ضعف الإهتمام والدعم بتلك الشريحة الكبيرة في نسيج المجتمع الرياضي التي جسدت تحديها الصعاب ومقارعة كل أشكال الخضوع لمقدرات العوق في جزء من الجسد وقهر عيب خلقي في جزء اخر، أو في مقاومة ما تفرضه كيمياء الدماغ من إرادات نتيجة قصور أو خلل في أعظم منظومة خلق الرب جل في علاه للإنسان وهو الدماغ, وهذه الفئة التي تستحق أن توصف بالمناضلة بحق إختطت لنفسها دربا شاقا وطويلا في عالم الرياضة، لكنه صار ليس مصدر قهر من أبطال وبطلات رياضة المعاقين الأصحاء لجميع أشكال العوق الفيزيائي والذهني، بل وإصرار مثير للإعجاب حقا من أجل أن يجسد هؤلاء الرياضيون رسالتهم الى المجتمع على إنهم ليسوا جزءا معزولا أو عاجزا عن تلمس قمة النجاح وتحقيق المجد الرياضي، بل هم فاعلون وجديرون بالإشادة والتقدير برغم عدم إهتمام الدولة بهم وتلبية متطلبات الحدود الدنيا من مستلزمات ووسائل مسح فكرة إنهم معاقون وليسوا قادرين على الانتاج والإبداع، كما تحظى هذه الفئة من إهتمام ودعم على قدر كبير من التميز في الأمم المتحضرة, وهذه الحقيقة برغم مرارتها وواقعيتها المعروفة لم تكن سوى أسلاك شائكة تعداها أبطال البارالمبية في رياضتنا بفضل الصبر والكفاح والاصرار وقوة العزيمة, وهذا ليس كلاما إنشائيا أو مجاملة أقتضتها علاقتي الطيبة بالبيت البارالمبي، مع أني كنت شاهد عيان عبر مرافقتي الوفد البارالمبي الى البرازيل قبل عامين بقدر تجسيدها واقعا معروفا عن رياضة نبيلة ديدنها البذل والعطاء برغم القحط وشظف العيش الرياضي، وعنوانها الذي لم يتغير منذ إنبثاق رياضة ذوي الإحتياجات الخاصة هو النجاح الذي يستمد قواه ليس من تحدي هؤلاء الأبطال والبطلات لكوامن الذات ونظرة المجتمع القاصرة حسب، بل ولأنهم قريبون من وصف خلية النحل التي تعمل وتنشط وتنتج وتبدع في عطاء بلا حدود، وتثمر عن شهد حقيقي في الرياضة العراقية لا تزال رياضة الأصحاء عاجزة برغم كل ما هو متوفر لها عن بلوغه. هذه الإنثيالات لها حضورها في المشهد العام البارالمبي الذي يخطط قادته ويرسمون خرائط الإبداع على وفق ما هو حاضر من إمكانات والغاية هي البارالمبياد مع إن مساحة نجاحات رياضتهم ممتدة على طوال الأعوام التي سبقت العرس العالمي في البارالمبياد, ومن هنا ومع عسر الحال ماديا والتقشف وظروف البلد ماليا وترشيد الإنفاق، إلا إن تلك الموانع المادية لم تمنع اللجنة البارالمبية العراقية من العمل على وفق الإمكانات المتاحة المتيسرة من دون أن تأكل ظروف عسر الحال من جرف التحضير والاعداد الجاد والمثابر للحدث الاخر الذي أنتهى قبل يومين وهو دورة الألعاب البارلمبية لقارة اسيا في اندونيسيا. والواقع ان المسؤولين في اللجنة البارالمبية العراقية قد شمروا عن سواعدهم بشكل مبكر في مطلع العام الجاري وثبتوا إحداثيات خارطة طريق مفصلة تحتوي كل تضاريس المشاركة الناجحة في الحدث القاري الكبير في أندونيسيا الكبيرة والمتنوعة جغرافيا في المناخ والتضاريس أيضا لكن رجال البارالمبية ركزوا على ما سوف يحدث في ملاعبها الحديئة والجميلة حيث الاسياد الخاص, وفي هذا الإطار وضع المكتب التنفيذي للجنة البارالمبية خطة مفصلة للتحضير والإعداد كي يكون أبطالهم بمستوى الحدث من جهة، وبحجم الامال المعلقة عليهم من جهة ثانية, لتأتي النتائج كما هو متوقع باهرة بنحو 20 وساما متنوعا والمركز الخامس عشر قاريا من بين 45 دولة مشاركة، وكان لأبطال العراق شرف الريادة عربيا برغم كل الصعاب والتحديات.

السطر الأخير

* الإرادة الحقيقية لا تعرف لغة المستحيل.

 

ضمن منافسات البطولة الرباعية
أسود الرافدين يواجهون الأخضر السعودي بطموح التعويض
 

بغداد / الملاعب

يخوض منتخبنا الوطني بكرة القدم في الساعة التاسعة من مساء اليوم مواجهته الثانية امام شقيقه المنتخب السعودي ضمن منافسات البطولة الرباعية المقامة حالياً في العاصمة السعودية الرياض.
وسيدخل منتخبنا الوطني مباراة اليوم بمعنويات عالية من اجل تحقيق نتيجة ايجابية تعيد روح الامل في نفوس لاعبينا بعد العرض المتواضع الذي ظهر به المنتخب امام نظيره الارجنتيني في اللقاء الذي خسرناه برباعية نظيفة كشفت عن الكثير من الثغرات في صفوف منتخبنا.مدرب منتخبنا الوطني كاتانيتش ولاعبوه مطالبون اليوم بتقديم صورة مرضية وتقديم افضل المستويات التي قد تعوض خسارته امام منتخب التانغو سيما ان هذه البطولة تعد محطة استعدادية اولية لكتيبة الاسود قبل الدخول في غمار منافسات كأس آسيا لعام 2019 التي ستقام في دولة الامارات.
 

النفط يتوج بطلاً للدورة التنشيطية السلوية بفوزه على الشرطة
للسنــــــة الثالثــــــة علــــــى التوالــــــي
 

بغداد / صكبان الربيعي

احرز فريق النفط كأس البطولة التنشيطية الرباعية بكرة السلة للسنة الثالثة على التوالي بعد تغلبه على فريق الشرطة في المباراة النهائية التي جرت بينهما امس الاول في قاعة الشعب بنتيجة 84-69 نقطة.
وكانت اشواط المباراة التي ادارها الحكام مروان ماجد ونائل طالب ومهند جواد قد انتهت لصالح النفط الذي قدم لمحات فنية مشجعة قادته للهيمنة على سير المباراة على التوالي 19-14 نقطة ثم 47-31 نقطة ثم 59-52 نقطة.
وجاء فريق نفط الجنوب بالمرتبة الثالثة بعد فوزه على فريق الكهرباء بنتيجة 77-73 نقطة في المباراة التي ادارها الحكام جواد حسن ووهران حبيب. وفي نهاية المباراة الختامية وزع الزميل سعدون جواد الكؤوس على لاعبي فريق الشرطة، وسلم عبدالمنعم السامرائي مدير ادارة اتحاد كرة السلة الاوسمة الى حكام مباريات البطولة، فيما وزع الدكتور مهند عبدالستار، الامين المالي للاتحاد الكؤوس بين لاعبي فريق النفط، بعدها سلم الدكتور خالد نجم، امين سر اتحاد السلة كأس البطولة الى اللاعب علي حاتم كابتن فريق النفط واللاعب حسن صالح كابتن فريق الشرطة، ليقيم مدرب ولاعبو النفط بعدها احتفالية الفوز الثمين وهم يحيطون كاظم محمد سلطان نائب رئيس النادي واعضاء ادارة النادي يشاركهم جمهورهم الوفي.

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com