جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاحد 23/9/2018 العدد : 3099

في نهائي ماراثوني مع الأخضـر السعودي
العراق يتوج بلقب كأس التحدي الآسيوي بالكرة الطائرة
 

بغداد / ضياء حسين

توج منتخبنا الوطني بالكرة الطائرة بطلا لكاس التحدي الاسيوي التي اختتمت امس الاول الجمعة في سريلانكا بعد تغلبه على نظيره السعودي في مباراة ماراثونية بثلاثة اشواط مقابل شوطين في المباراة النهائية في وقت ضمن المنتخبان العودة الى المستوى الاسيوي الاول مع منتخبات النخبة في القارة الصفراء.
المنتخب السعودي تقدم في الشوط الاول 25 -14 ثم تمكن منتخبنا من الفوز في الشوطين الثاني والثالث بنتيجة 25-14 و25-16، لكن السعوديين تمكنوا من تحويل تاخرهم في الشوط الرابع الى فوز صعب وبنتيجة 28-26، ليلجأ المنتخبان لحسم النتيجة لشوط خامس من 15 نقطة كانت فيه النتيجة تتارجح في كل مرة فيه لاحد المنتخبين قبل ان يحسمها منتخبنا بفارق نقطتين وبنتيجة 15- 13 وينجح في خطف اللقب الغالي الذي جاء بعد ان قدم اداء كبيرا طيلة منافسات البطولة بقيادة مدربه الشاب علاء خلف عندما نجح في كسب مباراته الاولى امام منغوليا 3-0، وتمكن من التغلب على بنغلاديش 3-2، قبل ان يخسر امام الامارات في اخر مبارياته في دوري المجموعات، حيث ترتب على ذلك مواجهة المنتخب الماليزي وتمكن من التفوق عليه 3-1، قبل ان ينجح في التغلب على اصحاب الارض المنتخب السريلانكي 3-1.
كما هيمن منتخبنا على معظم الجوائز الفردية التي منحتها اللجنة المنظمة للبطولة حيث حصل اللاعب اسلام ساجت على لقب افضل سنتر، وحصل اللاعب حسين نمير شامل بلقب افضل لاعب في مركز 2، فيما تمكن مصطفى حميد من الفوز بلقب افضل لاعب معد في البطولة.

 

كاتانيتش..
ما قبل وما بعد..
خالد جاسم

*كان مشهد توقيع العقد مع المدرب السلوفيني كاتانيتش هذا الشهر وسط حزمة من أضواء الكاميرات والفلاشات المكثفة في بغداد على قدر كبير من الأبهار والأضواء التي عادت لتسلط من جديد على هذا المدرب الذي أرتضى كسابقيه جيورفان فييرا وسيدكا وزيكو وغيرهم تحدي الصعاب والقبول بما يراه معظم المدربين الأجانب بمجازفة ليست مامونة العواقب في تولي مسؤولية تدريب منتخب كالمنتخب العراقي، واللافت ومع الاختلاف الجوهري بين شخصيات هؤلاء المدربين سواء على المستوى الشخصي أو على الصعيد التدريبي أنهم مدربون محترفون وأن لم يجد بعضا منهم قبيل الموافقة على خوض المجازفة العراقية فريقا أو منتخبا وطنيا يؤويه, برغم كل العواصف التي أثيرت حول تفاصيل التعاقد مع كاتانيتش، مع أن اللافت في تجارب المدربين الأجانب السابقين أصرارهم على عدم الخوض في التفاصيل المالية للعقد الموقع مع اتحاد الكرة الذي كان هو الطرف المسؤول عن الأصرار على عدم ذكر المدربين الأجانب أيا من تلك التفاصيل المالية المتعلقة بالعقود معهم، وما زلنا نتذكر ما حدث مع الالماني ستانج وبعدها مع النرويجي أولسن والبرازيليين فييرا وزيكو وغيرهما، لكن أتحاد الكرة هذه المرة كان بمنتهى الشفافية والوضوح بأعلانه التفاصيل المالية الكاملة في صفقة كاتانيتش وهو لم يسلم أيضا من الأنتقادات والتشكيك بل وحتى التسقيط من المتربصين الذي لا أحد يفهم ماذا يريدون بالضبط.
وهنا تقفز الى ذاكرتي صور ونماذج المدربين الأجانب الذين تعاقبوا على تدريب منتخبنا الوطني وكيف كانت التصريحات المفرطة في التفاؤل وبوقت مبكر من تسلم المهمة الصعبة طالما كان واقع الأمر مختلفا كليا مثلما أن العقبات والمطبات التي تظهر لاحقا وتنتهي في الفشل أو الأخفاق أخيرا, وكلنا يتذكر ما صرح به فييرا قبيل عودته لتدريب منتخبنا في خليجي 19، كما لم تغادر الذاكرة بعد كلمات الصربي بورا عندما أعلن بعد توقيع العقد أنه عازم على خلق منتخب عراقي قوي مع مقدرته على نقل الفريق العراقي الى الدور الثاني في بطولة القارات، ومن دون أن يوضح بورا وبشكل مقنع الأسباب الموجبة التي يقف عليها تفاؤله المبكر هذا خصوصا أنه كان قد تسلم المهمة عام 2010 وكانت أمامه مدة زمنية تحسب وفقا للقياسات التدريبية والمنطق التدريبي مدة عصيبة حيث لا تتاح للمدرب المباشرة بأعداد متكامل بقدر أعتماده على مبدأ الجرعات المكثفة والمركزة التي تستند الى خاصيتي البناء التكتيكي الخاطف والمباريات التجريبية الكافية التي تنسجم مع ذلك المبدأ، وهذا الأسلوب سبق لفييرا أعتماده قبيل إنطلاقة خليجي 19 ولم يكن أمام المدرب الصربي بورا مفرا من أستنساخه لكنه كان بمعسكر قطري وليس اماراتيا والغاية كانت واضحة تقريبا، وهي العودة من جديد الى منتخب 2007 أي منتخب أمم اسيا وكان ذلك يعني أن الشهور المتعددة التي كان قد قضاها المدرب راضي شنيشل في بناء كيان جديد للمنتخب الوطني قد صارت في ذمة التاريخ، وأن العودة الى سلاح المحترفين كان هو أكثر الخيارات منطقية لدى بورا وهي خيارات أرى أن السيد كاتانيتش سيلجأ اليها هذه المرة وأيداع البناء القوي الذي شيده باسم قاسم في باحة الذكريات وفي تسلسل زمني متقطع في تجارب المدربين الأجانب هؤلاء ومنهم البرازيلي زيكو بالطبع.
لا نريد هنا أستباق الأمور أو الأحداث التي سيكون المدرب كاتانيتش هو المسؤول عن نتائجها وليس فقط جدولتها أو وضع تسلسلها الزمني لكننا نشير من خلال تلك الأستذكارات الى غياب التخطيط الصحيح والرؤى الفنية السليمة في عملية بناء المنتخب الوطني, ومع التسليم هنا بأهمية عدم الأتكال بشكل كامل على خدمات المحترفين من جهة والأعتماد على المواهب المحلية التي تفرزها مباريات الدوري الممتاز من جهة ثانية, الا أن كلا الخيارين يقفان على خط متقاطع ولا يلتقيان بالمرة منذ ما بعد العام 2004, ولم نجد الى الأن مدربا تولى قيادة المنتخب الوطني قد نجح في تحقيق المقاربة الأدنى بين هذين الخيارين وهو أمر يعود كما سبق القول الى غياب السياسة التخطيطية الصحيحة وأعتماد مبدأ البناء المرحلي والحلول الانية التي تعتمد خيارات معظمها بعيد عن المنطق الكروي السليم الذي يكفل البناء الصحيح للمنتخب الوطني.
لندع السيد كاتانيتش يسير بعمله كما يريد لأن الواضح تماما أن الرجل ليس لديه شيئا يخسره مع أنه بالتأكيد يبحث عن شهرة ضائعة ومجد مفقود ربما يتحقق مع المنتخب العراقي، وكما حدث مع فييرا قبيل اب 2007 بالرغم من الفارق الكبير بين ظروف المنتخب في ذلك العام والأختلاف الكبير في طبيعة التحدي بين كأس اسيا قبل 11 عاما خلت والبطولة ذاتها في مطلع عام 2019، لكن هذه هي كرة القدم مفتوحة على كل الأحتمالات وما علينا سوى الأنتظار.

السطر الأخير

** لابأس أن تكون تائها أحيانا..
هاروكي موراكامي

 

خطوة إيجابية للناشئين في بطولة آسيا بتغلبه على الافغاني
 

كولالمبور / محمد حمدي - موفد الاتحاد العراقي للاعلام الرياضي

تمكن منتخبنا الوطني للناشئين بكرة القدم من الفوز في الاستحقاق الاول ضمن المجموعة الرابعة على منتخب افغانستان بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي اقيمت في ملعب يو ام ارينا في كوالالمبور.وقال رئيس بعثة منتخب الناشئين فالح موسى: ان ثقة الملاك التدريبي بالفريق ومن بعده جماهير الكرة تعززت اليوم بعد هذا الفوز المستحق للعراق الذي جاء نتيجة طبيعية لتطور الفريق ومستواه وتفاني اللاعبين وملاكهم في العمل بسرعة لاجل كسب الوقت وتعويض فترة الاعداد القصيرة نسبيا. وحث موسى اللاعبين على استثمار الفوز على افغانستان بافضل صورة والتطلع نحو التاهل بقوة الى الدور الثاني من البطولة التي لا تغيب عنها فرقنا ضمن الميدان الاسيوي، مذكرا بان مجموعة اللاعبين الصغار هم نجوم المستقبل وامل الكرة العراقية.وقبل يوم واحد من المباراة خاض الفريق مرانه في احد الملاعب العشبية بمنطقة نائية شمالي العاصمة كوالالمبور باجواء مضطربة وامطار غزيرة، وعزا المدرب المساعد عباس عليوي ذلك الى حاجة الفريق لاجواء استباقية في اللعب تحت المطر حيث يتوقع هطوله على مدار اليوم.وضمت تشكيلة المنتخب اللاعبين محمد حسن لحراسة المرمى ومصطفى نجم ومرتضى محمد وحسين جاسم للدفاع وحسين خالد وعبدالرزاق قاسم وحسين صادق وعلي كاظم وعلي جاسم وامير محمد وامير حسن.
وادار المباراة الحكم جيان هوسان جهو من الصين تايبيه يساعده شين هوراد من تايبيه ايضا وباترابونغ كاشوتات من تايلند والحكم الرابع من ماليزيا محمد نصرالدين ومشرف المباراة ريشارد جوسون من الفلبين.

تفاصيل الرسالة ص2
 

لجنة للتحقيق بملابسات تصفيات آسيا بكرة اليد
 

بغداد / صكبان الربيعي

قرر الاتحاد المركزي بكرة اليد تشكيل لجنة تحقيقية للنظر ودراسة الملابسات التي حدثت خلال مباراة منتخبنا للناشئين التي خاضها الاربعاء الماضي امام منتخب كوريا الجنوبية في قاعة العاصمة الاردنية عمّان ضمن تصفيات بطولة آسيا.
اعلن ذلك المنسق الاعلامي في الإتحاد حسام عبدالرضا، وقال: ان التحقيق سيكون بسبب قرار الاتحاد الآسيوي بكرة اليد الذي اتخذه في الدقيقة 21 من الشوط الثاني بايقاف استمرار المباراة عن طريق مشرف المباراة والنتيجة كانت تشير الى تقدم منتخبنا 14-12 هدفاً على اساس وجود التلاعب او الاتفاق بين مدربي الفريقين العراقي والكوري ليتم شطب نتائج جميع مباريات الفريقين التي خاضها في المسابقة الآسيوية.

تفاصيل اكثر ص12
 

في إنطلاقـ الجولة الثانية من المرحلة الأولى لدوري الكرة الممتاز
اليوم.. 4 لقاءات أبرزها قمة الزوراء والشرطة الجماهيرية
 

بغداد / فلاح الناصر

تنطلق اليوم الاحد منافسات الجولة الثانية من المرحلة الاولى لدوري الكرة الممتاز باقامة 4 مباريات، بينها القمة الجماهيرية التي يضيفها ملعب الشعب الدولي بين فريقي الزوراء حامل اللقب، ومنافسه فريق الشرطة، وهي مباراة يسعى فيها الطرفان للفوز وفك شراكة النقاط.
اما ملعب فرانسوا حريري، فسيكون مسرحا للقاء فريقي أربيل والطلبة، العائد إلى الاضواء هولير، يملك الثقة في تحقيق نتيجة ايجابية واستغلال عاملي الارض والجمهور، في حين يتطلع الأنيق إلى العودة بنقاط المباراة، علما ان رصيد الفريقين يبلغ نقطة واحدة بعد تعادليهما في الدور الاول، اربيل امام النفط 2 ـ 2، والطلبة امام الديوانية 1 ـ 1.
ويلتقي في ملعب التاجي، فريقا الحدود والنفط، في مباراة التعويض بالنسبة للحدود الذي خسر امام الزوراء بهدفين نظيفين، وان تكون دافعا للفريق النفطي بعد فقدانه نقطتين اثر تعادله في الجولة الاولى امام اربيل بهدفين لمثلهما.
ويضيف الكرخ في ملعبه فريق الميناء، اهل الدار يملكون نقطة من التعادل امام النجف بهدف لمثله في الدور الاول، لذلك فان الكناري بقيادة مدربه كريم سلمان، يتطلع جاهدا ً إلى الفوز ورفع رصيد نقاطه بعد عودته الى دوري الاضواء، فيما الميناء بنقطة واحدة ايضا من تعادله السلبي امام مضيفه السماوة، والسفانة هدفهم كسب النقاط، عسى ان تكون بلسماً لجراحات الفريق البصري العريق.
وتقام يوم غدٍ الاثنين، 6 مباريات، اذ يضيف ملعب الشعب الدولي مباراة فريقي القوة الجوية والكهرباء، الصقور منتشية بالفوز على الصناعات بهدف في الدور الاول محليا، ثم بالنتيجة ذاتها على الجزيرة الأردني في ملعب المنافس اسيويا، والكهرباء يتطلع ليكون باعلى فولتية وتعويض خسارته الاولى امام نفط ميسان.ملعب ميسان الدولي، يضيف لقاء نفط ميسان بنقاطه الثلاث، وضيفه السماوة برصيد نقطة واحدة، والمباراة فرصة لاهل الدار لتعزيز حضورهم القوي في الجولة الاولى ورفع رصيد نقاطهم بتحقيق الفوز، في حين يمتلك السماوة مؤهلات جيدة للعودة من محافظة ميسان وهو مكلل بالنقاط الثلاث.اما فريق البحري الذي خرج بنقطة من الجولة الاولى بتعادله سلبياً امام فريق امانة بغداد في ملعب الاخير، فانه سيلاقي النجف في ملعب الزبير.ملعب كربلاء الدولي سيشهد اقامة مباراة فريقي نفط الوسط وأمانة بغداد، العندليب خسر امام الزوراء بهدفين، واسود العاصمة خرجوا بتعادل اشبه بالخسارة امام البحري في الدور الاول، لذلك فان المباراة ستكون على درجة عالية من الندية بين الفريقين.
وفي ملعب الديوانية تقام مباراة اهل الدار وضيوفهم فريق نفط الجنوب، للديوانية نقطة بتعادله امام الطلبة، فيما ستكون المباراة اول اختبار لنفط الجنوب بعد تاجيل مباراته السابقة في الجولة الاولى امام فريق الحسين نتيجة تسمم نحو 8 لاعبين من فريق الحسين بسبب تلوث المياه في محافظة البصرة.ويضيف ملعب التاجي مباراة فريقي الصناعات الكهربائية والحسين، الأول خسر امام الجوية بهدف، فيما تعد المباراة بداية لفريق الحسين بعد تأجيل مباراته امام نفط الجنوب.هذا وستجرى جميع المباريات في الساعة الثالثة والنصف عصرا، باستثناء مباريات، نفط ميسان والسماوة فستقام في الساعة 5 عصرا، والزوراء والشرطة، واربيل والطلبة، والجوية والكهرباء، وستجرى في الساعة 6 عصرا.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com