جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الاحد 16/9/2018 العدد : 3095

طالب فيصل في حوار الصـراحة:
ألعاب القوى أكدت علو كعبها برغم مقارعتها أبطال العالم وفي ظروف معقدة
إذا توفرت الظروف الملائمة ستجدون أبطالنا على منصات التتويج الأولمبية
الإتحاد سيعمل بآلية جديدة تعزز الإنجازات وترعى المواهب الصاعدة
 

حوار/ ميثم الحسني

الحديث عن بطل بحجم طالب فيصل بكل انجازاته الكبيرة وما حققه لاعبا ومن ثم اداريا ، يصعب عليك ان تتحدث بسيرة الماضي، لكونه مطرزا بالالقاب والانجازات ، لكن يكفي فخرا ان تقول طالب فيصل، اول رياضي عراقي وعربي يتوج بالذهب في الدورات الاسيوية ، واول عداء عربي ينزل تحت حاجز 50 ثانية في سباق 400م حواجز ، ونجح طالب فيصل على المستوى الاداري في قيادة العاب القوى العراقية الى التتويج في الدورات الاسيوية التي ترأس من خلالها الاتحاد، وكان لأم الالعاب نصيب في التواجد على منصة التتويج في اخر ثلاث دورات اسيوية.. (الملاعب) حاورت رئيس الاتحاد العراقي، الدكتور طالب فيصل، لتقف على اجابات شافية:

اتحاد الذهب

اكد الدكتور طالب فيصل: ان اختيار اتحاد العاب القوى الذهبي من بين الاتحادات، ولعدة سنوات متتالية ، لم يأت من فراغ ، بل من عمل متواصل وجهد كبير، من اجل ان يبقى اتحاد العاب القوى على منصات التتويج ، فقد حققنا عدداً كبيراً من الاوسمة الاسيوية على مختلف الفئات، وعددا لا يحصى من الاوسمة العربية، هذه الانجازات تأتي من التخطيط السليم وجهد الاخوة المدربين واللاعبين المثابرين ، وبالتالي الانجاز، خصوصا في العاب القوى، يعد ثمرة جهد وليس ضربة حظ او عن طريق المصادفة ، فالاتحاد يعمل بتواصل، والمدرب يجتهد لفترة طويلة، واللاعب يثابر في تدريباته ليتحقق هذا الانجاز.

الدورات الاسيوية

واشار الى: ان الدورات الاسيوية تعد المحك الحقيقي للاتحادات الرياضية ، ناهيك عن مهمة العاب القوى التي تعد اصعب بكثير من الاتحادات الرياضية الاخرى، كون العاب القوى العربية تشهد حالة تجنيس واسعة، وبالتالي ابطالنا يواجهون ابطال العالم في الدورات الاسيوية، ومع ذلك لم نغب في الدورات الثلاث الاخيرة عن منصات التتويج ، برغم وجود بلدان تفوقنا بالقدرات المالية والبنى التحتية ، إلا ان العاب القوى العراقية تفوقها، برغم تواضع الامكانيات، مقارنة بتلك الدول.

العقدة الاكبر

واوضح فيصل: ان هذه الانجازات التي تحققت كانت بظروف صعبة جدا ، حيث ان الموازنة المالية لا تتوازى مع حجم اللعبة وعدد ابطالنا وتشعب المنافسات ، وحاجة الرياضيين الى المشاركات الخارجية والمعسكرات ، ناهيك عن عدم وجود مركز تخصصي للاتحاد يقيم عليه او ملعب متوفر به القوانين الدولية ، وبالتالي عملنا يعد نحتا بالصخر، بعد ان واجهنا الواقع واصطدمنا به من لإبقاء اللعبة تتنفس الانجاز ، ولا تتعكز على معوقات العمل او تتوقف عند تلك العقبات ، لاننا بالاخير لا بد ان نلاحق الدول الاخرى التي قطعت اشواطا كبيرة في ثورة التطور التي تشهدها ام الالعاب.

امنيات مؤجلة

واستطرد فيصل: ان تلك الانجازات التي تحققت هي نتائج واقع صعب تعيشه اللعبة لما ذكرناه سابقا ، ومع ذلك تميز اتحادنا ، ولو توفرت الظروف والمناخات التي نطمح لها لوجدنا اتحاد العاب القوى على منصة التتويج في دورة الالعاب الاولمبية ، ويحقق ما عجزت عن تحقيقه الرياضة العراقية لما يقارب نصف قرن ، لكن على وفق الظروف الحالية وتعقد المشهد من حيث الامكانيات والبنى التحتية ، اعتقد ان الامور تدفعنا الى التطور البطيئ جدا ، تقابله سرعة في النمو للبلدان الاخرى التي باتت تستضيف الدور الماسي لما تملكه من امكانيات وملاعب واجهزة ومعدات حديثة.

العمل آسيويـا

وبيّن: ان عمله في الاتحاد الاسيوي كنائب للرئيس خلال الدورة الماضية اثمر عن كثير من الانجازات والمكاسب في نطاق العلاقات العامة، وتسهيل مهمة مشاركات العراق، بالاضافة الى الدراسات والمشاريع التي قدمتها، سواء للاتحاد الدولي او الاسيوي، وطالما حظيت تلك المقترحات بتأييد ومباركة اعضاء الاتحاد الاسيوي وحتى الدولي. لافتا الى: ان العراق بات يشكل ثقلا كبيراً في القارة، وصوته مسموع في الاتحاد الدولي، وهناك علاقات طيبة مع الاتتحادات الوطنية في بلدان العالم، ونسعى لتعزيزها اكثر وتوطيدها في قادم الايام، بما ينعكس لمصلحة الرياضي العراقي.

الحديث عن الابطال

واكد فيصل: ان اتحاد العاب القوى يصرف غالبية الموازنة السنوية للاتحاد كرواتب للاعبين ، لان الاتحاد يضم عدداً من الابطال، وما يصرف لهم برغم انه يثقل الموازنة ، غلا اني شخصيا اراه لا يتناسب مع حجم انجازاتهم ، لكن واقع الحال يفرض علينا التعامل معه بعقلانية. لافتا الى: ان الاتحاد يسعى في السنوات المقبلة الى تغيير في آلية العمل بالتعامل مع اللاعبين الابطال بما يضمن لهم استمرار تميزهم وتطور حجم الانجاز ، نتمنى ان نوفق في توفير سبل انجاح الآلية الجديدة التي ستعتمد من اجل رعاية الموهوبين والابطال.
 

لاعب القوة الجوية.. علي حصني:
هدفي في مرمى الصناعات أول الغيث وهذا سر إحتفالي مع المدرب أحمد خضير
تنتظرنا مباراة قوية أمام الجزيرة الأردني وعيوننا على النجمة الآسيوية الثالثة
 

حوار/ علي إسماعيل

عبّر لاعب نادي القوة الجوية لكرة القدم، علي حصني، عن سعادته الكبيرة بتحقيق هدف الفوز لفريقه على الصناعات الكهربائية، امس الاول الجمعة، في افتتاح الموسم الكروي لدوري الكرة الممتاز، في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب الكرخ.
وتحدث علي حصني في حديث خاص لـ(الملاعب)، عن هدفه الجميل في مرمى الصناعات، والسر وراء الاحتفال مع المدرب المساعد أحمد خضير.

هدفي أول الغيث

وقال الوافد الجديد لعيش الصقور: المباريات الافتتاحية دائما ما تكون صعبة، الجميع يبحث عن ضربة البداية بتحقيق نتيجة إيجابية لكي تعطي للفريق دافعاً معنوياً وحافزاً خلال الجولات الأولى، فريق الصناعات من الفرق الجيدة، وأثبت بالموسم الماضي بأنه فريق محترم ولا يخسر بسهولة، لذلك كنا نعيّ تماماَ صعوبة المباراة، ولكننا بالأخير ظفرنا بالنقاط الثلاث عن جدارة واستحقاق، وهي مهمة بالنسبة لنا قبل مباراة الجزيرة الأردني بذهاب غرب اسيا لنهائي كأس الاتحاد الاسيوي يوم الثلاثاء المقبل.

قصة الإحتفال مع باجيو

ويروي حصني في حديثه قصة الهدف الرائع والاحتفال مع المدرب المساعد، موضحا: بالنسبة لهدفي في مرمى الصناعات، لقد كان هدفاً جميلاً، أعشق هكذا اهداف، المدرب المساعد أحمد خضير قال لي قبل المباراة انني سوف أسجل هدفاً، وبعد تسجيلي الهدف تذكرت كلامه، وذهبت له مسرعاً، واحتفلت معه، وقلت له ان هذا الهدف لك شخصياً، لقد كان واثقاً بأنني سأسجل هدفاً، والحمدلله وفقت في ذلك، وأتمنى التسجيل دائماً والمساهمة في تحقيق الانتصارات في قادم المباريات بالاستحقاقات المحلية والخارجية.

الرقم 15 مسؤولية

وأضاف اللاعب صاحب الرقم 15: المدرب المساعد دائما ما يقدم النصائح لي برفقة المدرب باسم قاسم، وأحمد خضير دائما يقول لي ان الرقم 15 مسؤولية كبيرة في القوة الجوية، فالمهاجم أحمد خضير كان يرتدي هذا الرقم، والآن انا من ارتديه مع الصقور، وأتمنى أن أعطي هذا الرقم قيمته الحقيقية من خلال تقديم كل ما أملك لفريقي خلال قادم الأيام.

مباراة الجزيرة صعبة

وتحدث لاعب القوة الجوية عن مباراة فريقه، بعد غد الثلاثاء، في نهائي غرب اسيا لكأس الاتحاد الاسيوي امام فريق الجزيرة الأردني، مبينا: بلا شك هي مباراة صعبة، ولن تكون سهلة علينا، فريق الجزيرة يلعب على أرضه وبين أنصاره، وسبق أن واجهنا الفريق خلال دور المجموعات وتعادلنا ذهاباً واياباً، ولكننا الآن نلعب بطموح اخر وهدف مختلف، فالتعادل لا يخدمنا لكوننا نريد التأهل الى المباراة النهائية الختامية لكأس الاتحاد الاسيوي، طموح الفريق هو التتويج بالنجمة الاسيوية الثالثة توالياً، ونحن قادرون على ذلك، ولكن علينا تخطي عقبة الجزيرة الأردني، ذهاباً وإياباً، ومن ثم التفكير بالمباراة النهائية للقارة الصفراء.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com