جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الارشيف
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

العدد ( 3086) الاحد 2 ايلول  2018 م

مشيـــــداً بإنجـــــاز داغـــــر
حمودي يستقبل وفد ألعاب القوى المشارك في الدورة الآسيوية
 

بغداد / الملاعب

استقبل رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية الكابتن رعد حمودي صباح امس السبت اعضاء وفد منتخب العاب القوى المشارك في دورة الالعاب الاسيوية الجارية احداثها حاليا في مدينتي جاكارتا وبالمبانغ في اندونيسيا. مشيدا في الوقت ذاته بالانجاز المميز الذي سطره لاعب فعالية رمي القرص البطل مصطفى كاظم داغر بعد حصده للوسام الفضي في المنافسات القارية متفوقا على كوكبة من افضل لاعبي اسيا برياضة العاب القوى، متمنيا ان تواصل منتخبات عروس الالعاب تميزها وتفوقها في المحافل والبطولات الخارجية المقبلة من خلال حصد الاوسمة الملونة والمنافسة بقوة على المراكز المتقدمة.
وحضر استقبال الابطال ايضا الامين العام للجنة الاولمبية حيدر حسين علي فضلا على عدد كبير من رجال الاعلام والصحافة والقنوات الفضائية.
وكان رئيس اللجنة الاولمبية قد استقبل يوم الاربعاء الماضي ابطال منتخب رفع الاثقال الذي حصل على وسام ذهبي واخر فضي عن طريق البطلين صفاء راشد في منافسات وزن 85 كغم وسلوان جاسم في منافسات وزن 105 كغم.
 

علـــى طاولـــــة الخبراء
خالد جاسم

*اليوم يسدل الستار في العاصمة الاندونيسية جاكارتا على مسرح أحداث دورة الألعاب الاسيوية الثامنة عشرة التي وصفتها في أكثر من مناسبة بأنها عبارة عن أولمبياد مصغر بالنظر للزخم السكاني والحجم الجغرافي والعدد الكبير من الدول والتقدم المضطرد في الرياضة في القارة الاسيوية العملاقة (شارك في الاسياد أكثر من 11 ألف رياضي ورياضية يمثلون 45 دولة آسيوية تنافست في 40 رياضة في 465 مسابقة، وحضور 5 آلاف شخصية رسمية وادارية، وثمانية آلاف إعلامي) وهو أمر يمنحها المرتبة الثانية عالميا من حيث السعة والكثافة والعدد بعد الدورة الأولمبية, وما يهمنا في هذا الحدث هو الحصيلة التي خرجت بها رياضتنا أجمالا طالما أن النتائج والأرقام والأوسمة المتحققة تمنحنا صورة واضحة وصريحة عن حقيقة مستوانا وحجمنا ومكانتنا رياضيا في القارة الصفراء، مع أن المتفق عليه أن ما تحقق لرياضتنا في الاسياد هو غير ملب للطموح عموما وهو في الوقت ذاته فشل ورسوب وأخفاق صريح في كل الألعاب التي شاركنا في منافساتها، بأستثناء رفع الأثقال بوسامي الذهب والفضة لصفاء راشد وسلوان جاسم، والنجاح المنفرد الوحيد لألعاب القوى الذي يجسده الوسام الفضي للرامي مصطفى داغر, وأمام هذه الصورة الواضحة التي أشرت تخلفنا وتراجعنا الكبير على صعيد الرياضة الاسيوية لابد من عملية تقويم ومراجعة وحساب دقيق مع الأتحادات المشاركة التي خضعت على مدى أسابيع لجلسات عمل ونقاشات معمقة مع لجنة الخبراء المعتمدة من المكتب التنفيذي في اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية، وتمت الموافقة على مشاركة منتخباتها بموجب التعهدات الخطية التي قدمتها الى اللجنة بشأن النتائج التي تحققها في الاسياد الذي أفصح لنا بموجب المستويات والنتائج التي خرجت بها المنتخبات العراقية عن الحقيقة المؤلمة، برغم أن اللجنة الأولمبية لم تقصر بكل أشكال الدعم المادي واللوجستي الذي طالبت به تلك الأتحادات على صعيد توفير المعسكرات التدريبية الداخلية والخارجية والمدربين الأجانب والأحتكاك وغيره، والتي تكشفت من خلال المشاركة في الدورة الاسيوية أمور وحقائق كثيرة كان بعضفمنها أشبه بالصدمة الحقيقية التي تكشفت عنها خفايا يجب التوقف عندها، سيما أن بعض مسؤولي تلك الأتحادات تنصل عن واجباته ودفع بمبررات واهية وتسويغات هزيلة وحجج مضحكة في تفسير فشل رياضييه ومنتخباته, وكل ذلك يجب أن لا يمر مرور الكرام بقدر أخضاع هذه الأتحادات للحساب الدقيق بموجب مبدأ الثواب والعقاب، خصوصا أن الأتحادات صاحبة الأخفاق قد خالفت تعهداتها وأكدت فشلها الصريح, وهنا أتذكر ما كتبت عن حديث الكابتن رعد حمودي رئيس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية خلال لقائه مع لجنة الخبراء المعتمدة في المكتب التنفيذي، التي خرجت بخلاصات موضوعية بعد الأجتماعات التي عقدتها مع الاتحادات التي ستشارك منتخباتها في دورة الألعاب الاسيوية بما أنطوى عليه هذا الحديث من المعاني والمدلولات التي تستحق التوقف عندها، طالما هو يشكل في ضوء مفاصله الصريحة والواضحة جزءا من برنامج عمل اللجنة الاولمبية العراقية التي سعت جاهدة طوال الأعوام الفائتة من عمر المكتب التنفيذي الى تطبيق معظم مفرداته، لكنها أصطدمت كما هو متوقع بالعديد من العقبات والموانع التي برغم واقعيتها لكنها أشرت في الوقت نفسه ضعفا في التعاطي الحاسم والجاد مع بعض القضايا الحيوية المتعلقة بأداء الأتحادات الرياضية المركزية، وتحديدا في ما يتعلق بتطوير رياضات الأنجاز العالي والمشاركات الخارجية التي سادت معظمها الأرتجالية في الإختيار ومنها ما يتعلق بالرياضيين المؤهلين فعلا لتمثيل المنتخبات الوطنية، وخضوع العديد من الأتحادات للضغوط والمجاملات والتأثيرات المتعددة المصادر والأتجاهات، وهو أمر تحدث به الكابتن رعد حمودي بصريح العبارة, إلا أن السطور والكلمات في هذا الحديث أفصحت عن ألم ممتزج بالحرص عبر تأشير بعض الحقائق المتعلقة بتقصير إداء بعض أتحاداتنا في واجباتها الأهم التي ترتكز على تطوير رياضات الأنجاز وتحقيق الطفرات النوعية في الأداء الفني، بعد أن توفرت لتلك الأتحادات سقوف مالية عالية تستطيع من خلالها توفير كل مقومات تطوير إداء رياضييها وبناء المنتخبات على وفق منهجية علمية تدخل ضمنها الأستعانة بالكفاءات التدريبية الرصينة، برغم أن المحصلة العامة لأداء تلك الأتحادات لم تنسجم مع ما توفر لها من دعم مالي كبير مرتكز في الأساس على رعاية الدولة ودعم الحكومة، وهو ما أكد عليه الكابتن رعد حمودي عبر مطالبتها بتحقيق مستوى من الأداء والنتائج يرتقي الى مستوى الدعم والرعاية المالية والأعتبارية, وهو ما شدد عليه من خلال القول ان اللجنة الاولمبية لن تقصر في توفير كل النواحي اللوجستية التي تساعد الاتحادات المشاركة في كل الأستحقاقات الدولية بشرط إيفائها بتعهداتها في تحقيق نتائج متقدمة.
أذن فأن لجنة الخبراء هي على المحك الان، وكان لها من خلال تواجد أحد أعضائها في الاسياد صور وتفاصيل كاملة عن كل ما تحقق للرياضة العراقية في الحدث الاسيوي، وضرورة أن لا تمر مثل سحابة صيف وتسجل حوادث الأخفاق والفشل ضد مجهول كما هي العادة.

السطر الأخير

** الفشل هو الفرصة الوحيدة التي تتيح لك البدء من جديد على نحو أكثر ذكاء
 

الهيئة العامة لإتحاد كرة الطاولة تجتمع اليوم
 

بغداد / الملاعب

حددت الامانة العامة للجنة الاولمبية الوطنية العراقية اليوم الاحد موعدا لعقد اجتماع غير عادي للهيئة العامة للاتحاد المركزي لكرة الطاولة وذلك في تمام الساعة الرابعة عصرا في قاعة المدرسة التخصصية في وزارة الشباب والرياضة، بناء على الطلب المقدم من الهيئة العامة لاتحاد اللعبة، وستتم خلال الاجتماع مناقشة المنهاج الفني لما تبقى من العام الحالي فضلا عن اختيار هيئة مؤقتة لادارة عمل اتحاد كرة الطاولة ولحين اجراء انتخابات الاتحادات المركزية.
 

الستار يسدل اليوم على دورة الألعاب الآسيوية
رئيس بعثتنا فلاح حسن: رياضيونا تركوا بصمة من خلال الأوسمة وعلينا التهيؤ مبكراً لأولمبياد طوكيو
 

جاكارتا / قصي حسن - موفد الاتحاد العراقي للاعلام الرياضي

يسدل الستار اليوم الاحد في العاصمة الاندونيسية جاكارتا على مسرح أحداث النسخة الثامنة عشرة لدورة الألعاب الاسيوية التي اقيمت في مدينتي جاكارتا وبالمبيانغ تحت شعار (طاقة آسيا).
وسيرفع علم العراق في حفل ختام الدورة، لاعب منتخب الملاكمة لوزن 64 كغم جعفر عبدالرضا.
وشارك العراق في آسياد اندونيسيا بـ12 لعبة هي كرة السلة 3×3 وكرة اليد والتجذيف والجودو والعاب القوى والقوس والسهم والكانوي والملاكمة ورفع الاثقال والجوجيتسو والكوراش والسامبو.
وقدم الوفد العراقي المشارك في لعبة السامبو اعتراضا الى الاتحاد الاسيوي للسامبو بشان عد اللاعب جاسم قدوري في وزن 90 كيلوغراما خاسرا امام اللاعب الاندونيسي باهاري ريو اكبار بنتيجة 1-3 في النزال الذي اقيم امس السبت في الدور الـ16، وقامت لجنة الحكام بايقاف نزال الاندونيسي في الدور ربع النهائي، وتدقيق شريط المباراة.
واكد رئيس البعثة فلاح حسن: ان العراق ترك بصمة من خلال الاوسمة التي حصل عليها في آسياد اندونيسيا، مستدركا اننا بحاجة الى اعادة نظر في وضع الرياضة العراقية بغية اللحاق على اقل تقدير بالدول التي كنا نتقدم عليها.
واضاف حسن: انه يتوجب من الان العمل والتخطيط ووضع البرامج العلمية للمشاركة في دورة الالعاب الاولمبية في طوكيو 2020، وهذا يتطلب التعاون بين المؤسسات الرياضية حتى نستطيع تحقيق النتائج التي تلبي طموحات الجماهير الرياضية التي تنتظر الكثير في الاحداث الرياضية المهمة، مبينا ان ما تحقق مقبول في ضوء ما متوفر في الوقت الحاضر، غير ان الطموحات اكبر ويتوجب توفير مستلزمات الاعداد بشكل مبكر لكي تكون المخرجات جيدة.
واوضح: ان الاعتماد على الطاقات الشابة يرفع من حظوظ العراق في الوصول الى منصات التتويج، وهذه المواهب تحتاج الى معسكرات وبطولات طيلة اشهر السنة حتى نجني ثمار النجاح، أما ان يتم الانتظار حتى قبل انطلاق الحدث القاري باشهر فانه لا يمكن ان تصل الى درجات النجاح المنشودة، وهذا ما لمسناه خلال متابعتنا لاحداث آسياد اندونيسيا وكيف وصلت الدول الاسيوية الى رياضة انجاز ممهورة بختم التفوق.
وتابع: انه يجب ان يكون هناك تقويم للاتحادات التي حصلت على النتائج التي رفعت اسم العراق عاليا في سماء اندونيسيا، بغية منحها الدعم المطلوب لمواصلة تنفيذ برامجها وتسهيل مهمة الحصول على الاوسمة الاسيوية، في الوقت نفسه تكون هناك قراءات للاتحادات التي لم تتمكن من تحقيق النتائج المطلوبة وايجاد الحلول التي تمكنها من استعادة موقعها في الخارطة الاسيوية.

تفاصيل الرسالة ص6
 

كاتانيتش اليوم في بغداد ويعقد مؤتمرا صحفيا .. غدا
 

بغداد / ماهر حسان

كشف المدير الاداري للمنتخب الوطني باسل كوركيس، عن موعد وصول المدير الفني الجديد لمنتخبنا الوطني السلوفيني ستريشكو كاتانيتش الى العاصمة بغداد قبل التوجه الى اربيل بعد ذلك في اطار التجمع الاول للاسود تحضيرا لمواجهة الكويت وديا في العاشر من ايلول الجاري.وقال كوركيس لـ(الملاعب): كاتانيتش سيصل رفقة ملاكه التدريبي المساعد الى العاصمة بغداد اليوم الاحد بعد انهاء الامور الادارية المتعلقة بخصوص استحصال سمة الدخول الى الاراضي العراقية، على ان يقام مؤتمر صحفي يوم غد الاثنين، ومن ثم يتوجه الى اربيل لانطلاق تجمع المنتخب في اربيل في الرابع من الشهر الجاري قبل التوجه الى الكويت.واضاف: قائمة اللاعبين سيتم الاعلان عنها بعد وصول المدرب الى العاصمة عبر المكتب الاعلامي لاتحاد الكرة، لافتا الى ان جميع الاجراءات الادارية بخصوص اللاعبين المحترفين تم اجراؤاها لتفريغهم بغية الالتحاق بالمعسكر التدريبي. واختتم حديثه قائلاً: محترف كولومبوس كرو جستن ميرام اعتذر عن عدم الالتحاق بتجمع المنتخب الوطني لاسباب تتعلق بعدم الجاهزية البدنية الى جانب عملية انتقاله من اورلاندو الى ناديه الحالي، وابدى ميرام استعداده للتواجد في المباريات الدولية الودية خلال شهر تشرين الثاني اضافة الى منافسات كأس اسيا، حيث تم وضع كل تلك التفاصيل امام المدرب كاتانيتش واقتنع بمبرراته.
 

سلة النفط تعتذر عن بطولة العرب
 

بغداد/ صكبان الربيعي

قررت الهيئة الادارية لنادي النفط الاعتذار عن عدم المشاركة في بطولة الاندية العربية ابطال الدوري بكرة السلة التي ستقام في لبنان مطلع تشرين الاول المقبل. اعلن ذلك لـ(الملاعب) مدرب الفريق خالد يحيى، وقال: ان الاعتذار جاء بعد تغيير تعليمات البطولة باشراك لاعبين محترفين فقط بدون لاعب محترف مجنس بالشكل الذي يؤدي الى فقدان تشكيلة فريق النفط لخدمات اللاعب المجنس ديماريو والكل يعلم اهمية ومكانة اللاعب ديماريو في سلة النفط، اضافة الى قرب موعد اقامة البطولة العربية لموعد اقامة البطولة التنشيطية التي من المقررة اقامتها خلال الاسبوع الثاني من تشرين الاول المقبل بالشكل الذي سيؤدي الى عودة فريق النفط من لبنان بحالة مرهقة ربما تؤثر في عطاء اللاعبين الذين يطمحون الحفاظ على لقب البطولة التنشيطية الذي احرزه بجدارة في الموسم المنتهي.
واكد يحيى: ان اللاعب ديماريو ستتعذر مشاركته مع فريق النفط في البطولة التنشيطية وذلك بعد ان قرر الانتقال للعب في احدى الدوريات الاوربية مقابل عقد مالي جيد.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com