جريدة رياضية يومية تصدر عن اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية                                                                                                  صدر العدد الاول عام 1966                                                          رقم الايداع في دار الكتب والوثائق ببغداد 942 لسنة 2007

                   

    
القائمة الرئيسية
الاولــــــــى
ملاعب محلية
اخبار وتقارير
المحافظات
العاب اخرى
لقــــــاءات
بعد الصافرة
ملاعب اسبوعية
كتاب الملاعب
اخيرة الملاعب

القائمة الثانوية
الاتصال بنا
من نحن ؟
هيئة التحرير

 

 

 

 

 

 

 


 

الثلاثاء 3/7/2018 العدد : 3048

تاهيل ميدان الفروسية أهم العوائق
العراق يضيف بطولة العالم بالتقاط الأوتاد وإجتماع عموميته
 

بغداد / الملاعب

منح الاتحاد الدولي لالتقاط الأوتاد العراق حق تضييف بطولة العالم باللعبة التي حدد لها مطلع شهر تشرين الثاني المقبل بمشاركة 5 منتخبات أوربية وافريقية وعربية.
وقال نائب رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد رئيس الاتحاد المركزي للفروسية حيدر حسين علي الذي اختتم زيارته القصيرة لمقر الاتحاد الدولي في العاصمة العمانية مسقط، ان الاتحاد الدولي منح العراق حق تضييف بطولته المقبلة مع اقامة اجتماع لعموميته فضلا على دورتين دوليتين تحكيمية وتدريبية تقامان على هامش البطولة.
واضاف علي ان خمس دول اعلنت موافقتها الرسمية على المشاركة وهي بريطانيا وجنوب افريقيا والمانيا وعمان فضلا على العراق، منوها الى ان الاتحاد بانتظار موافقات اخرى.
واشار الى ان الاتحاد سيشرع في الايام القليلة المقبلة بتاهيل ميدان الفروسية بعد استعادته مؤخرا، مطالبا المؤسسات الرياضية وبالذات وزارة الشباب والرياضية بالمساهمة في تاهيل الميدان والخيول لتصبح جاهزة للمشاركة في البطولة التي تعد حدثا رياضيا مهما ربما يقام للمرة الاولى في العراق بعد عام 2003.
وتابع ان رئيس الاتحاد الدولي لالتقاط الاوتاد الشيخ محمد بن عيسى الفيروز ابدى سعادة غامرة في منح العراق حق تضييف البطولة، مؤكدا في الوقت ذاته ضرورة المساهمة باعادة كل الانشطة الرياضية الى وضعها الطبيعي في العراق.


 

المونديال ومقصلة الدكتاتور
خالد جاسم

*كثيرون دهشوا وربما أصابتهم الصدمة من وراء الأنجرار الذي يشبه الهوس لأهل السياسة من زعماء وملوك ووزراء الى كرة القدم، والأنشغال بمبارياتها الجارية في المونديال الحالي. وبرغم أن بعضا من هؤلاء الزعماء قد أنشغلوا بشكل لافت بمباريات كاس العالم كنتيجة طبيعية لحماستهم الوطنية، ومؤازرتهم لمنتخبات بلدانهم التي أختلفت درجات حضورها في المونديال ومنافساته, إلا أن رؤساء وملوكا وشخصيات سياسية رفيعة المستوى لا تمثيل لبلدانهم في المسابقة العالمية هذه قد تابعوا، بل وتفاعلوا مع الحدث الكروي العالمي الكبير كنتيجة طبيعية لعشقهم للعبة الشعبية الأولى في العالم, لذلك ليس بالأمر المستغرب أن تنقل الأنباء أن العديد من هؤلاء الزعماء على سبيل المثال قد أضطروا الى تغيير أجندات أرتباطاتهم والمواعيد المثبتة فيها، وهم في قمة أنغماسهم بشؤون المال والصناعة والاقتصاد في مؤتمرات دولية مهمة، وبلدانهم تسيطر على الأقتصاد العالمي، وذلك بهدف منح أنفسهم الوقت الكافي لمتابعة مباريات المونديال التي لم تشغلهم السياسة وهموم الأقتصاد عن متابعتها. وبغض النظر عن طبيعة تعاطي كل زعيم أو رئيس أو ملك أو وزير مع كرة القدم، سواء كانت لعبة مفضلة له تستحق من خلال الحدث الأكبر، كأس العالم المتابعة والشغف والأهتمام حتى لو أقتضى الأمر التضحية ببعض المشاغل والارتباطات السياسية، أو إضطرار زعماء اخرين الى التعامل مع ملفات بلدانهم في كأس العالم كقضية وطنية تمس سمعة الدولة وهيبتها دون الأهتمام بردود الأفعال، أو ما قد يترتب على تعامل هؤلاء القادة مع كرة القدم واثارة حفيظة جهة دولية مؤثرة وقوية ومتحكمة في خارطة الكرة العالمية مثل - الفيفا - خصوصا أن الاتحاد الدولي لكرة القدم له مواقف متشددة ومعروفة من قضية التدخل الحكومي في الشان الكروي، فأن علاقة السياسة بكرة القدم وبالرياضة بشكل عام تبقى قائمة ومستمرة مهما كانت المواقف ووجهات النظر وردود الأفعال بالضد تماما من هذا الأقحام السياسي لحدود الساحة الرياضية وأختراقه المستطيل الأخضر من كل الجهات. والواقع أن للتدخل السياسي وأقتحام السياسيين الساحة الكروية هو ليس بالأمر الجديد أو الذي تمت ولادته في مونديال روسيا، ولعل تاريخ مسابقة كاس العالم فيه الكثير من الأحداث والحوادث التي تشير الى أختراق كبير أبطاله زعماء وقادة سياسيين لما يطلق عليه ب - حرمة - كرة القدم، ويكفي أن نشير الى حكاية الزعيم الفاشي الأيطالي الشهير موسوليني في مونديال 1938 الذي أستضافته فرنسا، وكيف أبلغ المنتخب الأيطالي برسالة صريحة وواضحة المطالب من موسوليني وفحواها ثلاث كلمات فقط (الفوز أو الموت). وبرغم أن العالم كان في طريقه للدخول في أتون الحرب الكونية الثانية، إلا أن طموحات الزعيم موسوليني كانت تتجه نحو أحراز كأس عالمية ثانية لأيطاليا التي أحرزت اللقب في أول بطولة عالمية إستضافها الطليان في العام 1934، وكان الزعيم الفاشي يدرك جيدا أن مضيفة البطولة فرنسا التي تناصبه العداء تريد حرمان الطليان من فرصة ملامسة الكأس العالمية للمرة الثانية على التوالي، فجاءت رسالته الشهيرة الى لاعبي منتخب بلاده ومدربهم بتهديد لا يقبل القسمة وهو الموت أو العودة بكأس العالم, وهو ما حدث فعلا عندما نجح المنتخب الايطالي بأحراز الكأس العالمية والعودة بها الى روما في عهدة الزعيم موسوليني الذي لم يجرأ أحد على استنكار موقفه أو التنديد برسالته الدموية، وأعتبارها تدخلا سياسيا صريحا وواضحا وضوح الشمس عندما تشرق صيفا في سماء روما، طالما أن مجرد ذكر أسم موسوليني كان كفيلا في ذلك الوقت بتحطيم إرادة أي معارض أو صاحب صوت يخالف ما يريده الدكتاتور الفاشي. وهكذا ومنذ حادثة موسوليني كان من النادر أن تمر بطولة لكأس العالم من دون أن تشهد مساجلات وحوادث تدخل وتعليقات وممارسات أبطالها الساسة واخرها المونديال الحالي الذي شهد هجمة كبيرة من الساسة على احداثه ومنافساته، وهي هجمة اختلفت فيها المواقف والتدخلات مثلما كان - الفيفا - وهو يراقب ما يجري عن كثب صارما وواضحا في منع أي شكل من أشكال التدخل السياسي في الشأن الكروي، وبشكل أكدت فيه كرة القدم وبطولة كأس العالم ومن خلفها أمبراطورية الأتحاد الدولي أنها الأقوى فعلا من كل الزعامات برغم أنف السياسة وأهلها.

السطر الأخير

** إذا وليت أمرا أو منصبا فأبعد عنك الأشرار، فإن جميع عيوبهم منسوبة إليك.

 

حرب طاحنة للإستئثار بصفقة الأجنبي
لجنة الإختيار تستبعد سلافوليوب وتنفي مفاوضة برانكو لقيادة الأسود
 

بغداد / ماهر حسان

دعا النائب الاول لرئيس اتحاد الكرة, رئيس لجنة اختيار المدرب الاجنبي, شرار حيدر, وسائل الاعلام الى توخي الدقة في نقل المعلومة الصحيحة في ما يخص التعاطي مع الاخبار المرتبطة بتسمية المدرب الاجنبي الذي من المؤمل ان يقود كتيبة اسود الرافدين في المستقبل القريب، بغية عدم ادخال الوسط الرياضي في متاهة التساؤلات!.
وقال حيدر لـ(الملاعب): ان اللجنة آلت على نفسها ان تجري جميع المفاوضات الخاصة بالمدرب الاجنبي بسرية تامة لتفادي عرقلة اتمام الصفقة لاسباب يأتي في طليعتها الحرب الطاحنة بين “وكلاء الاعمال” في الوقت الحالي, الذين وصل بهم الحال الى تشويه سمعة العراق على الصعيد الامني فقط، من اجل الاستئثار بالصفقة تحت اي طائل, حال تم التعرف على اي اسم قد يكون مطروحا على طاولة اللجنة من اجل غايات باتت معروفة للجميع، وهي الترويج لبضاعتهم الكاسدة في الاسواق التدريبية. واضاف: اللجنة في الوقت الحالي تدرس بتأن عددا من السير الذاتية، وسيصار في الوقت المقبل الى طرحها في اجتماع اللجنة التنفيذية قبل الدخول في المفاوضات الرسمية المباشرة، من دون الحلقة المالية الزائدة المتمثلة بوكيل الاعمال, مطمئناً الوسطين الرياضي والجماهير بان الخيار الاجنبي لن يكون دون سقف طموحاتهم.
وبين: ان الصربي سلافوليوب موسلين ابتعد عن المفاوضات لورود خيارات عدة من المدربين الذين قد يقدموا الاضافة التدريبية الافضل, نافيا وجود اية مفاوضات مع مدرب نادي بيرس بوليس الايراني الحالي الكرواتي ايفانوفيتش برانكو، بل كانت سيرته الذاتية مطروحة على اللجنة في وقت سابق لا اكثر.
واختتم حديثه قائلاً: نعي تماما اهمية حسم التسمية بشكل مبكر كون هناك مدة على الاستحقاقات الكروية المتمثلة ببطولة غرب اسيا، الى جانب المحفل الاهم المتمثل ببطولة الامم الاسيوية في الامارات، لذا نعمل بتركيز عال ومعيار الافضلية لتفادي الاختيار الذي قد يكون له تأثير سلبي في مستقبل المنتخب الوطني.
 

    

الساعة والتأريخ

مواقع الرياضة الدولية

اللجنة الاولمبية العراقية

اللجنة الاولمبية الدولية

الاتحاد الدولي لكرة القدم

الاتحاد الدولي لكرة الطائرة

الاتحاد الدولي لكرة السلة

الاتحاد الدولي لكرة اليد

الاتحاد الدولي للتنس

الاتحاد الدولي للملاكمة

الاتحاد الدولي للتايكواندو

الاتحاد الدولي للمصارعة

الاتحاد الدولي للسباحة

الاتحاد الدولي للرماية

الاتحاد الدولي للدراجات

الاتحاد الدولي للفروسية

الاتحاد الدولي لألعاب القوى

الاتحاد الدولي للمبارزة
الاتحاد الدولي لرفع الاثقال
الاتحاد الدولي للريشة الطائرة
الاتحاد الدولي لكرة المنضدة
الاتحاد الدولي للجمناستك
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للجودو
الاتحاد الدولي للقوس والسهم
الاتحاد الدولي للإسكواش
اللجنة البارالمبية الدولية
الاتحاد الدولي للشطرنج
الاتحاد الدولي للبولينغ
الأتحاد الدولي للكاراتيه
الأتحاد الدولي لكمال الأجسام
المتحف الاولمبي لوزان
المجلس الاولمبي الاسيوي
الاتحاد الدولي للتجديف

القاموس

   

   جميع الحقوق محفوظة لحصيفة الملاعب 2010                                                               تصميم : غزوان البياتي - gazwanalbaity@yahoo.com